شرح الرقية الشرعية للعين والحسد والمس والسحر؟

84

شرح الرقية الشرعية للعين والحسد والمس والسحر؟

تعريف العين: 

  • العيْن : ” مأخوذة من عان يَعين إذا أصابه بعينه ، وأصلها : من إعجاب العائن بالشيء ، ثم تَتبعه كيفية نفْسه الخبيثة ، ثم تستعين على تنفيذ سمها بنظرها إلى المَعِين ” ، كذا في ” فتاوى اللجنة الدائمة “( 1 / 271 ) .

[ هو نظر باستحسان أو بغض فتنبعث جواهر لطيفة غير مرئية من عين العائن لتتصل بالمعيون فيحصل الضرر ونفس العائن لا يتوقف تأثيرها على الرؤية ، بل قد يكون أعمى ، فيوصف له الشئ ، فتؤثر نفسه فيه ، وإن لم يره]زاد المعادج4ص149.

تعريف الحسد: 

  • الحسد : هو أن يتمنى زوال النعمة من عند أخيه ، ولم تتحول إليه !!

ومن الحسد كره النعمة التي أنعم الله بها على أخيك المسلم 

الفرق بين العين والحسد :

1. الحسد أعم من العيْن ، فكل عائنٍ حاسد ، وليس كل حاسد عائناً .

2. العائن أضر من الحاسد .

3. الحاسد قد يحسد ما لم يره ويحسد في الأمر المتوقع قبل وقوعه ، والعائن لا يَعين إلا ما يراه والموجود بالفعل .

4. مصدر الحسد : تحرُّق القلب واستكثار النعمة على المحسود ، ومصدر العين : انقداح نظرة العين ، أو نفس خبيثة .

5. الحسد لا يقع من صاحبه على ما يكره أن يصاب بأذى ، كمالِه وولده ، والعين تقع على ما يكره العائن أن يصاب بأذى كولده وماله .

قال ابن القيم – رحمه الله – :

“والمقصود : أن العائن حاسد خاص ، وهو أضر من الحاسد ، ولهذا – والله أعلم – إنما جاء في السورة ذكر الحاسد دون العائن ؛ لأنه أعم ، فكل عائنٍ حاسدٌ ولا بد ، وليس كل حاسد عائناً ، فإذا استعاذ من شر الحسد : دخل فيه العين ، وهذا من شمول القرآن الكريم وإعجازه وبلاغته ، وأصل الحسد هو : بغض نعمة الله على المحسود وتمني زوالها” انتهى من ” بدائع الفوائد ” ( 2 / 458 ) .

أعراض العين؟

1- مرض من الأمراض العضوية، إلا أنها لا تستجيب إلى علاج الأطباء، كأمراض المفاصل، والخمول، والأرق، والحبوب والتقرحات التي تظهر على الجلد،

2- النفور من الأهل والبيت والمجتمع والدراسة،

3- بعض الأمراض العصبية والنفسية،

4- الشحوب في الوجه بسبب انحباس الدم عن عروق الوجه،

5- الشعور بالضيق

6- التأوه

7- التنهد

8- النسيان

9- الثقل في مؤخرة الرأس، والثقل على الأكتاف

10- الوخز في الأطراف يغلب على مرضى العين، وكذلك الحرارة في البدن، والبرودة في الأطراف.

وغيرها من الأعراض

أما أعراض الحسد تظهر على:

1- المال

2- والبدن

3- والعيال

بحسب مكوناتها، فإذا وقع الحسد على النفس يصاب صاحبها بشيء من أمراض النفس، كأن يصاب بالصدود عن الذهاب للكلية، أو المدرسة، أو العمل، أو يصد عن تلقي العلم ومدارسته واستذكاره وتحصيله واستيعابه، وتقل درجة ذكائه وحفظه، وقد يصاب بميل للانطواء والانعزال والابتعاد عن مشاركة الأهل في المعيشة، بل قد يشعر بعدم حب ووفاء وإخلاص أقرب الناس وأحبهم له.. وغيرها من الأعراض 

تعريف المس؟ وأنواع المس؟ أعراض المس؟

  • تعريف المس :

لغـــــــة : مس الجن للإنسان

قال في لسان العرب : ثم استعير المس للجنون كأن الجن مسته يقال به مس من جنون

اصطلاحاً : أذية الجن للإنسان من خارج جسده أو من داخله أو منهماً معاً وهو أعم من الصرع

أنواع المس :

1 – مس كلي : وهو أن يمس الجن الجسد كله كمن تحدث له تشنجات عصيبة وأغلب هذا النوع هو من المردة نظراً لكبر حجمه ولا يتلبس المارد إلا من قبيل السحر الأعظم أو إذا سكن المريض في منطقة يكثر فيها ظهور المردة

2 – مس جزئي : وهو أن يمسك عضواً واحداً كالذراع أو الرجل أو اللسان أو الرأس أو الرحم

3 – مس دائم : وهو أن يستمر الجن في جسمه مدة طويلة وغالباً ما يكون من نوع المس العاشق

4 – مس طائف : وهو لا يستغرق أكثر من دقائق كالكوابيس ويكثر هذا النوع حال نوم الإنسان من باب الأذية

أعراض المس :

وتختلف على حسب نوعه ولكن الغالب هو توافر الأعراض العامة

منها :

1- الكآبة

2 – الغضب الشديد بدون سبب

3 – التثاقل عن العبادات

4 – كره التنظف

5 – العزلة عن الناس

6 – اضطرابات النوم

7 – رؤية السقوط من شاهق

8 – رؤية الطيران

وغير ذلك

تنبيه يجب عدم خلط الأمور

فمثلاً يتوهم البعض أن الصداع سببه مس وقد يكون عضوياً فقد يكون بسبب السهر أو اضطراب هضمي أو ضعف النظر ومن يرى الطيران في المنام ل فيها تكرار الرؤيا وإلا فالطيران يفسر بأكثر من أمر

وغير ذلك من الأعراض فيجب أن لا يشخص الإنسان نفسه أو غيره

أعراض المس حال الأذان أو الرقية الشرعية :  

اعراض المس الرقية الشرعية
  • غالباً إذا قرئ على الممسوس يحصل له ما يلي أو بعضه :

1 – الإغماء

2 – الصراخ

3 – شخوص البصر للسماء

4 – هزة في الرأس بداية الرقية الشرعية

5 – التأفف

6 – السب واللعن

7 – التوسل

8 – الاستهتار

9 – التعذب مع آيات العذاب

أعراض المس عند اليقظة:

الرقية الشرعية والمس

أعراض المس عند النوم:

الرقية الشرعية والمس

كيفية الوقاية:

1.التّعوذ بالله من شر الحاسد والعائن دوماً وخاصة عند ملاقاة من اشتهر بعينه أو حسده.

2.ستر المحاسن التي قد يصاب بسببها فلا يتباهى بمحاسنه وماله وجماله وخاصة أمام أولئك الذين اشتهروا بالإصابة بالعين ذكر البغوي في كتاب شرح السنة : أن عثمان رضي الله عنه رأى صبياً مليحاً ، فقال : دسموا نونته (أي : سودوا النقرة التي تكون في الذقن لئلا تصيبه العين ) ( وقال سفيان الثوري قال محارب بن دثار إني لأدع لبس الثوب الجديد مخافة أن يظهر في جيراني حسد لم يكن 

3.التحصينات (أذكار الصباح والمساء -الخروج والدخول لأى منزل- الطعام- الحمام وعند نزع الملابس (من أعين الجن)…الخ[وقد أهملها أكثر الناس].

4.قراءة سورة البقرة والمعوذتين.

5.الكتمان قال ابن الجوزي [وكتمان الأمور في كل حال فعل الحازم أي العاقل] صيد الخاطر.

6.لابأس من وضع عبارات تذكر الغافل بالتبريك عند دخول البيت أو نحوه أو أن يقال للإنسان قل بارك الله ثم يخبره الخبر أويريه ويطلعه على أمر.

7.الصدقة والدعاء بالبركة على كل نعمة فقد يعين المرء نفسه 

8.الإبتعاد عن المعاصي والعجب بالنفس واحتقار الآخرين. 

ماهو تعريف السحر لغةً ؟ وشوعاً ؟ وما هو حد الساحر؟

الرقية الشرعية ماهو تعريف السحر.لغة ؟ وشوعا؟ وما هو حد الساحر؟

-يقول الشيخ ابن العثيمين في شرحه لكتاب التوحيد.

  • السحرلغة: ما خفي ولطف سببه ،ومنه سمى السحر لآخر الليل ،لأن الأفعال التى تقع فيه تكون خفية وكذلك سمى المسحور لما يؤكل فى آخر الليل لأنه يكون خفيا فكل شئ خفي سببه يسمى سحرا
    وأما في الشارع فإنه ينقسم إلى قسمين :
    الأول: عقد ورقى، أى : قراءات وطلاسم يتوصل بها الساحر إلى استخدام الشياطين فيما يريد به ضرر المسحور لكن قد قال الله تعالى :”وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله “(البقرة)

القسم الثاتى : أدوية وعقاقير تؤثر على بدن المسحور وعقله وإرادته وميله فنجده ينصرف ويميل وهو ما يسمى عندهم بالصرف والعطف فيجعلون الإنسان ينعطف على زوجته أو امرأة اخرى حتى يكون كالبهيمة تقوده كما تشاء والصرف بالعكس من ذلك فيؤثر في بدن المسحور بإيضعافه شيئا فشيئا حتى يهلك وفي تصويره بأن يتخيل الأشياء على خلاف ما هى عليه وفي عقله فربما يصل إلى الجنون والعياذ بالله فالسحر قسمان:
أ- شرك : وهو الأول الذى يكون بواسطة الشياطين ، يعبدهم ويتقرب إليهم ليسلطهم على المسحور.
ب- عدوان وفسق : وهو الثانى الذى يكون بواسطة الأدوية والعقاقير ونحوها.وبهذا التقسيم الذى ذكرناه نتوصل به إلى مسألة مهمة وهى:هليكفرالساحراولايكفر؟اختلففيهذاأهلالعلم

  • فمنهم من قال: إنه يكفر ومنهم من قال:إنه لايكفر .
    ولكن التقسيم السابق الذى ذكرناه يتبين به حكم هذه المسألة فمن كان سحره بواسطة الشيطان فإنه يكفر لإنه لا يتأتى ذلك إلا بالشرك غالبا لقوله تعالى”واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من احد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر” إلى قوله: “وما هم بضارين به من احد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق “(البقرة)
    ومن كان سحره بالأدوية والعقاقير ونحوها فلا يكفر ولكن يعتبر عاصيا معتدبا وأما قتل الساحر فإن كان سحره كفرا قتل قتل ردة إلا أن يتوب على قول بقبول توبته وهو الصحيح وإن كان سحره دون الكفر قتل قتل الصائل أى : قتل لدفع أذاه وفساده في الأرض وعلى هذا يرجع في قتله إلى اجتهاد الإمام وظاهر النصوص التى ذكرها المؤلف أنه يقتل بكل حال فالمهم أن السحر يؤثر بلا شك لكنه لا يؤثر بقلب الأعيان إلى أعيان أخري لأنه لا يقدر على ذلك إلا الله عز وجل وإنما يخيل إلى المسحور أن هذا الشئ انقلب وهذا الشئ تحرك أو مشى وما أشبه ذلك كما جرى لموسى “عليه السلام” أمام سحرة آل فرعون حيث كان يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى.

هل السحر أنواع أم أنه نوع واحد؟

الرقية الشرعية: هل السحر أنواع أم أنه نوع واحد؟

هل السحر انواع أم انه نوع واحد ؟

قيل السحر ثمانية انواع ومنهم من قال إنها ثلاثه أنواع وهي السحر الحقيقي والسحر التخيلي والسحر المجازي
ويندرج تحت السحر الحقيقي والتخيلي :
1- السحر الهوائي : يكون السحر معرضا لتيار الهواء فكلما مرت الريح زاد تأثير السحر مثل المعلق على الاشجار
2- السحر المائي : يرمى السحر في البحار والانهار وآلابار وفي مجاري المياه
3- السحر الناري : يوضع السحر في النار او قرب مواقد النيران او الفرن
4- السحر الترابي : يدفن في التراب كالمقابر والطرقات والبيوت او في فم الموتى المدفونه

  • ويندرج تحت هذه الاربعه :
    1- المأكول والمشروب : ما يجعل مع الطعام والشراب وهو أشد أنواع السحر تأثيرا على المسحور ومثله المشموم وما يرش على البدن
    2- المشموم : مايخلط في الطيب او يعمل من الطيب والبخور
    3- المعقود : كل ما يمكن عقده والنفث عليه مثل ما سحر به النبي صلى الله عليه وسلم
    الأثر : ما يؤخذ من أثر المسحور (الشعر – الاظافر – الثياب – مثل قطعه من ملابس المراد سحره – دماء الحيض – البول – المني – لعابه من أثر الشرب
    5- المنثور : كل مسحوق ينفث عليه الساحر وينثر في الغرف وعند مداخل البيوت
    6- المرشوش : كل سائل ينفث عليه الساحر ويرش على الثياب او عند عتب الابواب او في الاماكن التي غالبا ما يتواجد بها المراد سحره
    7- الطلسمات : أسماء وكلمات وحروف وارقام ومربعات مجهوله المعنى لغير السحره
    8- المرصود : يرصد لطلوع نجم او اقتران كوكب بكوكب او قمر وما يترتب عليه من هيجان البحر والدم مثل الايام القمريه
    ما هي انواع السحر عند الرازي ؟
    يرى الرازي ثمانيه انواع من السحر :
    1- سحر الكنعانيين : يعني عند عباده الكواكب بالخصوص ترتكز هذه العباده في نظره على الايمان بتأثير الكواكب في العالم السفلي وتحكم العالم العلوي في نظيره السفلي
    2- سحر اصحاب الاوهام والنفوس القويه : هذا السحر لا تمارسه إلا فئه من الناس لها نفوس قويه وعن هذه الفئه تصدر العين الشريره حسب المؤلف في هذا النمط من السحر لا يشكل استخدام العزائم والبخور سوى عنصر اضافي لأن الساحر هنا يؤثر بقوه نفسه في العالم الخارجي
    3- سحر العزائم واعمال تسخير الجن :
    يرى الرازي ان الجنتن موجودون واقعيا وبفضل الرياضه وإقامه شعائر معينه مرفقه بإطلاق البخور وتلاوه العزائم يتوصل الساحر إلى اللقاء بهم والتحكم فيهم وتسخيرهم
    4- سحر التخيل وألاخذ بالعيون :
    وهو ما نسميه حاليا ب (الالعاب السحريه) ويكون عن طريق التحكم في قوانين بصريه ونفسيه فيتمكن الساحر من التأثير في حواس ناظريه وضحاياه وليس في العالم الخارجي
    5- سحر الاعمال العجيبه :
    وتعود تاره إلى تحكم الساحر في تقنيات يدويه او ذهنيه وتاره إلى تحكمه في مخيله المرضى او الضحايا
    6- سحر الاستعانه بخواص الادويه :
    من الامثله (التبلد): (ان يجعل في اطعام الضحيه بعض الادويه المبلده المزيله للعقل والدخن المسكره نحو دماغ الجمار إذا تناوله الانسان تبلد عقله وقلت فطنته)
    7- سحر تعليق القلب :
    هنا يزعم الساحر أنه يعرف اسم الله الاعظم وأنه بفضله يحكم الجن ويسخرهم ولشدة اعتقاد المريض او الضحيه بهذا الزعم فإنه يسهل فعالية الطقوس
    8- سحر السعي بالنميمه والتدريب :
    وفي هذا المستوى لا يؤثر الساحر في الاشخاص إلا بالحيل
  •  

هل للسحر أعراض ؟ وما أدله الاعراض ؟

الرقية الشرعية: هل للسحر أعراض ؟ وما أدله الاعراض ؟


نعم للسحر اعراض كثيره فمنها ما هو في اليقظه مثل الاعراض الطبيه او المرضيه ومنها ما هو نفسي
ومنها ما هو أثناء سماع القرآن ومنها ما هو مناما(مثل الاحلام والكوابيس)

  • أما استدلال ذلك فمن العقل ان نفهم ان السماء إذا أمطرت الماء اخرجت الارض زرعها وإذا اقتربت النار من البنزين اشتعلت النيران فطبيعي ان نقول إذا شرب شخص دم حيض او أي ماده سامه أصابت المعده والجهاز الهضمي بأضرار بليغه من إمساك وتقلصات وغازات وغير ذلك فيكفي ان نقول إن الإمساك إذا استمر فتره طويله تسمم الجسم وتعطل باقي اجهزة الجسم مثل (الجهاز التنفسي او الجهاز البولي او ..)
  • أما الاستدلال المنامي فأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيره فنكتفي باثنين منها وهو حديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم
    عن عائشه قالت (سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الاعصم : قالت : حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله حتى إذا كان ذات يوم او ذات ليله دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعا ثم دعا ثم قال (يا عائشه أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه؟ جاءني رجلان فقعد ادهما عند رأسي والاخر عند رجلي فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي او الذي عند رجلي للذي عند رأسي : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب
    قال : من طبه ؟ قال لبيد بن الاعصم قال في أي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطه قال وجب طلعة ذكر قال فأين هو ؟ قال : في بئر ذي اروان)
    قالت : فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من اصحابه ثم قال (يا عائشه والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ولكأن نخلها رؤوس الشياطين ) قالت : فقلت : يارسول الله أفلا أستخرجته ؟ قال (لا أما انا فقد عافاني الله وكرهت ان أثير على الناس شرا فأمرت بها فدفنت)
  • فهذا دليل على كيفية علم النبي صلى الله عليه وسلم ما كان به من أنه يخيل إليه انه يفعل الشيء وما فعله فعلم ذلك عن طريق المنام ولأن رؤيا الانبياء حق
  • فهل باقي الخلق يستدل أيضا بالمنان أم لا ؟
    نعم والدليل – عند مسلم عن ابي هريره عن النبي صلى الله عليه وسلم قال  (إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ورؤيا المسلم جزء من خمسه واربعين جزءا من النبوه والرؤيا ثلاثه : فرؤيا صالحه وهي بشرى من الله ورؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا مما يحدث المرء نفسه فإن رأى احدكم ما يكره فليقم فليصل ولا يحدث بها الناس)
    وفي روايه عند ابن ماجه عن عوف بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إن الرؤيا ثلاث منها أهاويل من الشيطان ليحزن بها ابن آدم ومنها ما يهم به الرجل في يقظته فيراه في منامه ومنها جزء من ستة واربعين جزءا من النبوه قال قلت له أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم انا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ). فلننتبه إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم (ورؤيا تحزين من الشيطان)

ما هي طرق عمل السحر ؟

الرقية الشرعية: ما هي طرق عمل السحر ؟

ما هي طرق عمل السحر ؟

  • يقوم الساحر باختيار مادة السحر المناسبه ثم يتلو العزائم السحريه عليها او يكتب الطلسمات بطريقتة الشيطانيه على ورق او جلد او معدن ثم يختار إحدى الطريقتين لإحداث التأثير في المراد سحره
  • الطريقه الاولى : تكون مادة السحر خارج جسد الشخص المراد سحره كأن يدفن السحر في جوف الارض كالمقابر والطرقات او يضع السحر في الماء او يرمى في قاع البحار والانهار او في مجاري المياه او يعلق على الاشجار وفي مهاب الرياح او يكون العمل من اشياء محروقه ومن السحر ما يرش على الثياب ومنه ما يصقل على الحلي ومنه ما يرش عند الابواب ومنه ما يذر في الهواء ومنه ما يربط بأجنحه وأرجل الطيور او يكون مقرونا بالحيوانات .. الخ
  • الطريقه الثانيه : أن يقوم الساحر بإعطاء بعض الاشياء لإطعامها للشخص المراد سحره او سقيها له او شمها او رشها على ثيابه او فراشه وهذه الاشياء في الغالب تكون من مواد نجسه مثل دم الحيض – بول – لعاب كلب – او دم ميته او دم خنزير .. الخ
  • يقول ابن خلدون في مقدمته : ورأينا بالعين من يصور صوره الشخص المسحور بخواص اشياء مقابله لما نواه وحاوله موجوده بالمسحور وأمثال تلك المعاني من اسماء وصفات في التأليف والتفريق ثم يتكلم على تلك الصوره التي اقامها مقام الشخص المسحور عينا او معنى ثم ينفث من ريقه بعد اجتماعه في فيه بتكرير مخارج تلك الحروف من الكلام السوء ويعقد على ذلك المعنى في سبب أعده لذلك تفاؤلا بالعقد واللزام وأخذ العهد على من اشرك به من الجن في نفثه في فعله ذلك استشعارا للعزيمه بالعزم ولتلك البينه والاسماء السيئه روح خبيثه تخرج منه مع النفخ متعلقه بريقه الخارج من فيه بالنفث فتنزل عنها ارواح خبيثه ويقع عن ذلك بالمسحور ما يحاوله الساحر
  • وأخرج ابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن عائشه قالت : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلام يهودي يخدمه يقال له لبيد بن الاعصم فلم تزل به يهود حتى سحر النبي صلى الله عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم يذوب ولا يدري ما وجعه فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليله نائم إذا أتاه ملكان فجلس احدهما عند رأسه والاخر عند رجليه فقال الذي عند رأسه للذي عند رجليه : ما وجعه ؟ قال : مطبوب قال : من طبه ؟ قال لبيد بن الاعصم قال :بم طبه ؟ قال : بمشط ومشاطه وجف طلعه ذكر بذي اروان وهي تحت راعوفه البئر فلما اصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم غدا ومعه اصحابه إلى البئر فنزل رجل فاستخرج جف طلعه من تحت الراعوفه فإذا فيها مشط رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن مشاطة رأسه وإذا تمثال من شمع تمثال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذا فيها إبر مغروزه وإذا وتر فيه إحدي عضرة عقدة فأتاه جبريل بالمعوذتين فقال يامحمد (قل اعوذ برب الفلق) وحل عقده (من شر ما خلق) وحل عقده حتى فرغ منها وحل العقد كلها وجعل لا ينزع إبره “إلا يجد لها الما ثم يجد بعد ذلك راحه فقيل : يا رسول الله لو قتلت اليهودي فقال : قد عافاني الله وما وراءه من عذاب الله أشد فأخرجه

طرق فك السحر وحل السحر

طرق فك السحر او حل السحر
الرقية الشرعية: طرق فك السحر او حل السحر

طرق فك السحر وحل السحر

قبل الشروع في شرح الطرق فك السحر أو حل السحر نقول ان التحصين بالأذكار والصلاة والصيام والوضوء هم الحصن الحصين من السحر بكل انواعه واشكاله لأن الوقاية خيرًا من العلاج.

 إذا وقع فيكون علاجه بعدة أمور:

أ- العمل على معرفة مكان السحر ومكان دفنه وإخراجه وأتلافه وبذلك يبطل السحر

ب- إبطال السحر بإخراج خادم السحر 

ج- العلاج بالرقى الشرعية و الأذكار من أقوى العلاجات

د- العلاج بالنشرة العربية

هـ- العلاج بالحجامة

الطريقة الاولي: كيف تعرف مكان السحر وتستخرجه:

معرفة مكان السحر أم صعر ولكن هناك طريقتين لمعرفة ذلك:

أولًا: طريقة الإستفتاء

وهي أن يكثر المريض وأهله الصلاة والصوم والذكر وأفعال الخير خاصًة قيام الليل ثم يدعوا ربه أن يبين له هذه الحالة المرضية وكيفية علاجها

وذلك للحديث الذي رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه كان يفعل الشيء ومافعله حتى إذا كان ذات يوم – أو ذات ليلة – وهو عندي لكنه دعا ودعا ثم قال يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما أستفتيته فيه؟

والملاحظ في هذه الجزيئة من الحديث أمرين:

الأول: قول عائشة (لكنه دعا ودعا) أي إجتهد في الدعاء أن يبين الله له مابه

الثاني: قوله صلى الله عليه وسلم (إن الله أفتاني فيما إستفتيته فيه) ولذلك سميت صلاة الأستفتاء

ثم جاء الجواب من العلي القدير إلى الحبيب صلى الله عليه وسلم، قال صلى الله عليه وسلم: أتاني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي. فقال أحدهما لصاحبه: ماوجع الرجل؟ فقال: مطبوب. فقال ومن طبه؟ قال: لبيد بن الأعصم. قال في أي شيء؟ قال في مُشط ومُشاطه وجف طعله نخلة ذكر. قال أين هو؟ قال: في بئر ذروان، فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في أناس من إصحابه فجاء فقال (ياعائشة كأن ماءها نقاعة حناء وأن رؤوس نخلها رؤوس شياطين) قلت يارسول الله إستخرجته؟. قال قد عافاني الله، فكرهت أن أثير على الناس فيه شرًا فأمرت بها فدفنت

ويؤخذ من باقي الحديث فوائد منها:

  أولًا: إن الله أطلع نبيه على كل تفاصيل المؤامرة

ثانيًا: بيان الله تعالى لنبيه مرضه

  ثالثًا: بيان مكان دفن السحر

  رابعًا: بيان الفاعل لهذا السحر

  خامسًا:كراهية النبي صلى الله عليه وسلم إثارة الفتنة

سادسًا: إستجابة الله تعالى بفضل الدعاء والصلاة

ويجب علي المريض ان يدعوا الله مرارا وتكرارا لان العلاج من عند الله مهما كان المعالج قوي ومتمكن وعيسطيع ان يفك السحر ويساعد في حل المسحور الا ان كل شيء من عند الله فلابد من الدعاء وكثره الاستغفار لان الله وعد جل علاه وقال (ما جئتم به السحر ان الله سيبطله)

الطريقة الثانية طرق فك السحر وحل السحر بإخراج خادم السحر:

أن يخبر الشيطان الموكل عن مكانه وعن الساحر ويمكنك أن تأره بأن يحضره من مكانه وكثيرًا مايفعل ذلك *ولكن مع هذا فالجن يغلب عليهم الكذب فقد يزعم الشيطان إنه جاء بسحر ويكون كاذبًا وهي حيلة منه حتى تعذره وقد يوهمك إنه سيأتي به ولايفعل وقد يصف لك  مكانًا فإذا ذهبت لاتجده. وكذلك فالشيطان يحب الوقيعة بين الناس وهو يعلم أسماء أقارب المريض من قرينه الأصلي فقد يوقع الفتنه بين أهل المريض بعضهم بعضًا فيشتغلوا عنه بذلك، وصدق الحبيب في أكثر من حديث يصف الشيطان لأي هريره بقوله له: صدقك وهو كذوب، كما في مسلم وغيره

وإعلم أخي أن (خادم السحر) كالجندي في موقعه وأن الساحر هو الذي يأمره فإذا تم حل السحر فإنه سيخرج ويترك الجسد. فإذا تم إستخراج السحر فعليك أن تبطلع وذلك بواحده من هذه الطرق

١- حرق العمل نفسه

٢- قراءة أيات فك السحر والرقية الشرعية ثم ينقع فيها السحر ويذاب الطلاسم منه فسوف ينحل ثم يلقى بها في ماء جاري كالبحار أو الترع الكبيرة

الطريقة الثالثه لفك السحر وحل السحر

https://youtu.be/dwtodlFN8jw

العلاج بالرقى الشرعية و الأذكار من أقوى العلاجات:

قال الإمام إبن القيم من أنفع الأدوية وأقوى مايوجد من النشرة مقاومة السحر الذي هو تأثيرات الأرواح الخبيثة بالأدوية الإلهية من الذكر والدعاء والتوجه لايخجل به، كان ذلك من أعظم الأسباب المانعه من إصابة السحر له

قال: وسلطان تأثير السحر هو في القلوب الضعيفة ولهذا غالبًا ما يؤثر في النساء والصبيان، ويقول الشيخ إبن باز:

أما مايتقى به خطر السحر قبل وقوعه فأهم ذلك وأنفعه هو التحصين بالأذكار الشرعية والدعوات والتعويذات والمأثورات وذلك مثل:

١- آية الكرسي بعد كل صلاة وعند النوم

٢- قل هو الله أحد والمعوذتين

٣- آخر آيتين من سورة البقرة

وغيرها من الأذكار وقد جمعت هذه التحصينات.

قراءتها كل يوم إن شاء الله تعالى

أما علاج هذا السحر بعد وقوعه فله عده وسائل:

الوسيلة الأولى:

ماوصفناه من أذكار وآيات لحل المربوط عن زوجته.

الوسيلة الثانية لفك السحر و حل السحر :

تكتب الآيات بالتكرار المذكور أمامها، بالزعفران  وماء الورد إن أضفت إليه بُذرة دم الغزال (عشب) كان أفضل وهذا كله يخلط ويكتب به او يكون جاهز عند العطار 

١- الفاتحة. مرة واحده

٢- آية الكرسي. ٣ مرات

٣- آيات إبطال السحر:

(فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ. قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ. رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ)

(فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ. وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ)

(وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى)

(وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا)

آخر ثلاث آيات من سورة المؤمنون تبدأ بقوله تعالى (أفحسبتم إنما خلقناكم عبثًا وأنكم إلينا لاترجعون) ٣ مرات

١- سورة الزلزلة. مرتين

٢- سورة الإخلاص. ٣ مرات

٣- سورة القلم. ٣ مرات

تكتب هذه الآيات بالزعفران على ورقة بيضاء غير مسطرة ثم تنقع في الماء وسوف يلاحظ المريض ان كل ما يكتب في الورق سوف يمحي وسوف يكون الماء تغير لونه الي الاحمر وهذا من الزعفران ثم يتم  للإغتسال والشرب مده العلاج من هذا الماء ويجوز تزويد الماء ان احتاجت للزياده او تكرار الموضوع مره اخري 

ويلاحظ الآتي:

١- عدم الإغتسال في دورة المياه أو الأماكن القذرة.

٢- الإغتسال في إناء يُجمع فيه ماء الغسل ثم يلقى في ماء جاري أو زرع

٣- تكرر العملية لمدة أسبوع حتى تزول الأعراض

٤- تحصين المريض صباحًا ومساءً خاصًة بعد الشفاء.

٥- تجفف الورقة وتحرق لأن بها أثر القرآن

الوسيلة الثالثةلفك السحر و حل السحر :

وذلك بأن يكتب له سوره المزمل كامله

ثم تنقع هذه الأوراق في الماء قدر الشرب والغسل مرة واحده ولايزاد الماء بعد ذلك يكون الغسل ثلاث أيام على التوالي، ويمكن أن تعاد الطريقة مرة آخرى حتى يشفى المريض بإذن الله تعالى

https://youtu.be/gq0sbbfsSeg

الوسيلة الثالثة لفك السحر او حل السحر :

١- كتابة آيات الرقية الشرعية كاملة

٢- آيات فك السحر.

٣- سورة يس كاملة

ويغتسل المريض منها مده العلاج ويبرأ المريض بإذن الله تعالى

الوسيلة الخامسةلفك السحر او حل السحر:

١- الفاتحة وآيات الشفاء

٢- آيات فك السحر.

٣- دعاء الشيخ الشعراوي اللهم إنك أقدررت بعض خلقك على السحر والشر ولكنك إحتفظت لذاتك بإذن الضر، اللهم إني أعوذ بما أحتفظت به مما أقدرت عليه بحق قولك سبحانك: (وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله)

٤- سبع ورقات من السدر بهذه الكيفية وهي أن تأتي بسبع ورقات من سدر ورق النبق ثم يطحن او يدق ثم يطرح في ماء الغسل ثم يقرأ عليه الأيات السابقة ثم يحثو المريض منه ثلاث حثوات ثم يغتسل بالماء

يقرأ الآيات السابقة بعد إضافة ورق السدر لها ويغتسل المريض بها لمدة إسبوع كامل والله تعالى هو الشافي

وقال الدكتور الأشقر ويمكن إتقاء السحر قبل وقوعه – وحله بعد وقوعه بتناول الأدوية المفيدة وإستعمال بعض الجراحات التي يعرفها بعض الأطباء وأهل العلم. فمن ذلك أن يتناول المرء صبيحة كل يوم سبع تمرات عجوة.

ففي صحيح البخاري عن عامر بن سند عن أبيه رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أستصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره سم ولاسحر ذلك اليوم الى الليل. وفي رواية من تصبّح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر

وقد روي في بعض الأحاديث تقييد التمر بتمر المدينة والعالية “إسم موضع بالمدينة”

الوسيلة الرابعة لفك السحر و حل السحر بالنشرة العربية:

قال إبن حجر في الفتح:

١- اخرج عبد الرازق من طريق الشعبي قال: لابأس بالنشرة العربية التي إذا وطئت لاتضره وهي أن يخرج الإنسان في موضع عضاه، فيأخذ عن يمينه وعن شماله من كل ثم يدقه ويقرأ فيه ثم يغتسل به أي يأخذ من النبات وورق الأشجار الذي يجده في البقعة التي يسكن بها

٢- وقال إبن حجر أيضًا:

عن طريق جحل المسحور فقال (أما النشرة فإنه يجمع أيام الربيع ماقدر عليه من ورد المغارة وورد البساتين ثم يُلقها في إناء نظيف ويجعل فيها ماء عذب ثم يغلي ذلك الورد غليًا يسيرًا ثم يمهل حتى إذا فتر الماء أفاضه عليه فإنه سيبرأ بإذن الله تعالى

الطريقة الخامسة لفك السحر و حل السحر العلاج بالحجامه:

ومن هذا الباب ماذكره الإمام إبن القيم في زاد المعاد وهو معالجة السحر بالحجامة وهو نوع من أنواع التداي يقول إبن القيم

والنوع الثاني، لإستفراغ المحل الذي يصل إليه أذى السحر فإن للسحر تأثيرات في الطبيعة وهيجان أخلاطها وتشويش مزاجها فإذا ظهر أثره في عضو وأمكن إستفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو نفع جدًا.

وقد ذكر أبو عبيد في كتابه (غريب الحديث) له بإسناده عن عبد الرحمن بن إبي ليلى أن النبي صلى الله عليه وسلم أحتجم على رأسه بقرن حين طب قال أبو عبيد معنى طب أي سحر

وقد أشكل هذا الدواء على من قلّ علمه وقال ما للحجامة والسحر وما الرابطه بين هذا الداء وهذا الدواء ولو وجد هذا القائل أبقراط أو إبن سينا أو غيرهما قد نص على هذا العلاج لتلقاه بالقبول والتسليم، وقال قد نص عليه من لانشك في معرفته وفضله

فأعلم أن مادة السحر الذي أصيب به صلى الله عليه وسلم إنتهت إلى رأسه إلى إحدى قواه التي فيه بحيث كان يخيل إليه إنه يفعل الشيء ولايفعله وهذا تصرف من الساحر في الطبيعة والمادة الدموية بحيث غلبت تلك المادة على البطن المقدم من فيتغير مزاجه عن طبيعته الأصلية.

ما تم ذكره في هذا الدرس هو مجموعه من طرق متبعه لفك السحر او حل السحر وهي مجربه وتم استعاملها وظهر منها نتيجه باذن الله وهو درس مجمع لفك اغلبيه انواع الاسحار باذن الله وانا حبيت ان اضع طرق لفك وحل السحر قبل ان اشرع في شرح الاسحار وانواعها وكيفيتها تتم وما هي اعراضها باذن الله 

 

تنبيهات قبل الشروع في كيفية الرقية الشرعية:

* يجوز للمسلم أن يرقي نفسه أو أن يرقية غيره وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابة رضوان الله عليهم رقوا أنفسهم وكذلك رقاهم غيرهم

[كون المرء يرقي نفسه هو أن يقرأ وينفث على نفسه، أما كونه يسترقي فهو يطلب من غيره أن يرقيه، وذلك بأن ينفث عليه ويقرأ] (فتاوي العلامة المحدث عبد المحسن العباد)

* يجب مراعاة لفظ الرقية الشرعية المناسب للمرقي : (أرقي نفسي) أو (أرقيك) أو (أرقيكِ) أو (أرقيكم) أو نحوه بحسب الحال.

شروط المكان الذي تتم به المعالجة أو تقرآ فيه الرقية الشرعية؟

  • يجب قبل البدا في الرقية الشرعية أن يكون المكان خاليا من أي مخالفات شرعية ومن أهمها :

1- عدم وجود امرأة أنت لست بمحرم لها .

2- عدم وجود صور أو كلب أو تماثيل .

3- عدم وجود رجل يلبس ذهبا .

4- خلو المكان من الغناء والموسيقى .

5- إخراج ما معك او ما مع المريض من حجاب أو تميمة أو إحراقها .

6- عدم الجلوس متكئاً على ألية يده اليسرى خلف ظهره .

7- عدم النوم على البطن .

8- عدم وجود من يدخن .

9- لا يتفل ولا يبصق أحد تجاه القبلة

تنبيه قبل الرقية الشرعية:

1- يجب أن يكون كلا مًن الراقي والمرقي على طهارة تامة من الحدثين الأكبر والأصغر .

ويكونو متوضئين

2- استقبال الراقي القبلة .

3- إذا تأثر المريض ببعض ما يرقى به ، فلا بأس بتكرار ذلك ثلاثاً ، أو خمساً أو سبع مرات .

4- يجوز قرأه ايات أخرى من عموم القرآن مجربه لها تأثير و علاقة بنوع المرض لقوله صلى الله عليه وسلم ( لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك ) رواه مسلم (2200) .

كيفية الرقية الشرعية:

شروط الرقية الشرعية

النفث 

يجوز النفث قبل الرقية الشرعية أو أثناء الرقية الشرعية أو بعدها  

وينفث أو يتفل على اليسار لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (.. وانفث عن يسارك ثلاثاً) رواه أحمد وصححه بن باز، 

وقوله: (..ذاك شيطان يقال له خنزب ، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه ، واتفل على يسارك ثلاثا) رواه مسلم وصححه الألباني 

ثم تقول 

بسمِ اللَّهِ أرقيكَ، مِن كلِّ شيءٍ يؤذيكَ، مِن شرِّ كلِّ نفسٍ أو عَينٍ، أو حاسِدٍ اللَّهُ يَشفيكَ، بِسمِ اللَّهِ أَرقيكَ

كما ثبت في الحديث الصحيح عن أبي سعيد الخدري (أنَّ جبرايلَ، أتى النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: يا مُحمَّدُ اشتَكَيتَ ؟ قالَ: نعَم، قالَ: بسمِ اللَّهِ أرقيكَ، مِن كلِّ شيءٍ يؤذيكَ، مِن شرِّ كلِّ نفسٍ أو عَينٍ، أو حاسِدٍ اللَّهُ يَشفيكَ، بِسمِ اللَّهِ أَرقيكَ)

وإن كنت سترقي نفسك تقول:

بسم الله أرقي نفسي من كل شيء يؤذيني، ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيني، بسم الله أرقي نفسي

ثم تقول: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه، أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة،

ثم تقول: (بسم الله) 3 مرات ، وتقول : (أعوذ بعزة الله وبقدرته من شر ما أجد و أحاذر) 7 مرات

ثم تقول: الهم رب الناس, أذهب البأس, واشف أنت الشافي, لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً

ثم تضع يدك على رأسك أو صدرك أو غيره من بدنك أو على المكان الذي يؤلمك من جسدك (إن كنت سترقي نفسك) وإن كان أحد يرقيك يضع يده علىك

ثم تقرأ سورة الفاتحة 7 مرات

وآية الكرسي  

وسورة الإخلاص 3 مرات 

والمعوذتين (سورتي الفلق والناس) 3 مرات

وسورة الكافرون 

تم تقرأ من سورة البقرة أول 4 ايات والآية 163 وخواتيم سورة البقره (آية 284 و 285 و 286)

وأول آيتين من سورة آل عمران 

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم (1)

الحمد لله رب العالمين (2) الرحمن الرحيم (3) مالك يوم الدين (4) إياك نعبد وإياك نستعين (5) اهدنا الصراط المستقيم (6) صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين (7)

7 مرات

الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم (255)

قل هو الله أحد (1) الله الصمد (2) لم يلد ولم يولد (3) ولم يكن له كفوا أحد (4)

3 مرات

قل أعوذ برب الناس (1) ملك الناس (2) إله الناس (3) من شر الوسواس الخناس (4) الذي يوسوس في صدور الناس (5) من الجنة والناس (6)

3 مرات

قل أعوذ برب الفلق (1) من شر ما خلق (2) ومن شر غاسق إذا وقب (3) ومن شر النفاثات في العقد (4) ومن شر حاسد إذا حسد (5)

3 مرات

قل يا أيها الكافرون (1) لا أعبد ما تعبدون (2) ولا أنتم عابدون ما أعبد (3) ولا أنا عابد ما عبدتم (4) ولا أنتم عابدون ما أعبد (5) لكم دينكم ولي دين (6)

الم (1) ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين (2) الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون (3) والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون (4)

وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم (163)

لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير (284) آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير (285) لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286)

الم (1) الله لا إله إلا هو الحي القيوم (2)

ثم تقرأ هذا الدعاء (كله أو بعضه، وهو دعاء مجمع من الادله الصحيحة الثابته وجمعتها في دعاء واحد حتى أسهل وأيسر قرأتها للقارئ الكريم، والادعية بمصادرها منقولة في البحث كذلك تحت قسم المعنون: ثانيا الرقية الشرعية من السنة النبوية)

الدعاء: ((أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه، أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون، أعوذ بكلمات الله التامات كلهن من شر ما خلق، أعوذ بوجه الله الكريم، وبكلمات الله التامات، اللاتي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، من شر ما ينزل من السماء وشر ما يعرج فيها، وشر ما ذرأ في الأرض وشر ما يخرج منها، ومن فتن الليل والنهار، ومن طوارق الليل والنهار، إلا طارقًا يطرق بخير يا رحمن، أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامَّة، أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة، (بسم الله – ثلاثًا)، (أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر – سبع مرات)؛ ، (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم – ثلاث مرات)، بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك، بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين، بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى سقيمُنا بإذن ربِّنا، لا بأس عليك، طهور إن شاء الله، بسم الله الكبير، أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعَّار، ومن شر حر النار، اللهم برِّد قلبي بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم نقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، اللهم أذهب الباس، رب الناس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقمًا، اللهم اشف عبدك، وصدق رسولك صلى الله عليه وسلم، اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوًّا، أو يمشي لك إلى صلاة، (اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت – ثلاث مرات)، لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين، اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظَمتك أن أُغتال من تحتي، اللهم اهدني، وارزقني، وعافني، وارحمني، اللهم بارك عليه، وأذهب عنه حر العين وبرْدها ووصَبها، اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامة، من شر ما أنت آخِذ بناصيته، اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم، اللهم لا يُهزم جندك، ولا يُخلف وعْدك، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، سبحانك وبحمدك، (ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حَوبنا وخطايانا، أنت رب الطيبين، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيَبرَأ – ثلاث مرات)، (أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يشفيك – سبع مرات)، (حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت وهو ربُّ العرش العظيم – سبع مرات)، لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض، ورب العرش الكريم، يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت، اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، الله، الله ربي، لا أُشرِك به شيئًا، اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أَمَتك، ناصيتي بيدك، ماض فيَّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك: أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذَهاب همي، اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أُحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك، اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها، اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- وأنت المستعان وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد، اللهم اجعل صلاتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين، وإمام المتقين، وخاتم النبيين، محمد عبدك ورسولك إمام الخير، وقائد البر، ورسول الرحمة، اللهم ابعثه مقامًا محمودًا يغبطه به الأولون والآخرون))

بعد الانتهاء من الرقية الشرعية بشكل عام ، يجمع كفيه وينفث بهما 

النفث ومسح الرأس وما يلي الجسد، ويمسح وجهه وما يلي جسده

كيفية الرقية الشرعية الطويلة إذا أردت الاستزاده:

نفس الطريقة السابقة ولكن تقرأ مع السور والايات التي ذكرت آنفاً

سورة البقره كاملاً، وسورة الرحمن كاملة، وسورة الملك كاملة 

https://youtu.be/CTbLElBlkV4

الأدلة علي الرقية الشرعية:

  • أدلة أحاديث الرقية الشرعية بالقرآن :

أولا : الرقية الشرعية بفاتحة الكتاب :

1)- عن أبي سعيد بن المعلى الأنصاري المدني – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( ألا أعلمك سورة هي أعظم سورة في القرآن ؟ قبل أن تخرج فأخذ بيدي ، فلما أراد أن يخرج ، قلت : يا رسول الله إنك قلت : ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن ؟ قال : ( الحمد لله رب العالمين ) هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح أبي داوود 1294 ، صحيح النسائي 876 )

2)- عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال :

( انطلق نفر من أصحاب النبي في سفرة سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب ، فاستضافوهم ، فأبوا أن يضيفوهم ، فلدغ سيد ذلك الحي ، فسعوا له بكل شئ لا ينفعه شيء ، فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعلهم أن يكون عند بعضهم شيء ، فأتوهم ، فقالوا : يا أيها الرهط ! إن سيدنا لدغ ، وسعينا له بكل شيء لا ينفعه ، فهل عند أحد منكم من شيء ؟ فقال بعضهم : نعم والله إني لأرقي ، ولكن استضفناكم ، فلم تضيفونا ، فما أنا براق حتى تجعلوا لنا جعلا ( قال صاحب لسان العرب : والجعل : الاسم ، بالضم ، والمصدر بالفتح يقال : جعل لك جعلا وجعلا وهو الأجر على الشيء فعلا أو قولا – لسان العرب – 11 / 111 ) ، فصالحوهم على قطيع من الغنم ، فانطلق يتفل عليه ، ويقرأ : الحمد لله رب العالمين ، فكأنما أنشط من عقال ، فانطلق يمشي وما به قلبة ، قال : فأوفوهم جعلهم الذي صالحوهم عليه ، فقال بعضهم : اقتسموا ، فقال الذي رقى : لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله ، فنذكر له الذي كان ، فننظر ما يأمرنا ، فقدموا على رسول الله ، فذكروا له ذلك ، فقال : ( وما يدريك أنها رقية ؟ ) ، ثم قال : ( قد أصبتم ، اقسموا واضربوا لي معكم سهما )

( متفق عليه )

قال شمس الحق العظيم أبادي : ( ” إن رهطا من أصحاب النبي كانوا في سرية وكانوا ثلاثين رجلا كما في رواية الترمذي وابن ماجة ” بحي من أحياء العرب ” فاستضافوهم فلم يضيفوهم فبينما هم كذلك ” فقال بعضهم ” أي من ذلك الحي ” إن سيدنا لدغ ” بصيغة المجهول أي ضربته العقرب بذنبها ” فقال رجل من القوم ” هو أبو سعيد الخدري أبهم نفسه في هذه الرواية ” استضفناكم ” أي طلبنا منكم الضيافة ” فأبيتم “أي امتنعتم ” أن تضيفونا ” من التفعيل ” تجعلوا لي جعلا ” بضم الجيم وسكون العين المهملة أجرا على ذلك ، .. وفيه جواز الرقية الشرعية وبه قالت الأئمة الأربعة وفيه جواز أخذ الأجرة قاله العيني )( عون المعبود – 10 / 281 ) 

الادلة عن الرقية الشرعية وفي بعض روايات الحديث :

( أنه قرأ الفاتحة سبع مرات ، ونص الحديث كما ثبت عن أبي سعيد الخدري أنه قال : بعثنا رسول الله في سرية فنزلنا بقوم فسألناهم القرى فلم يقرونا ، فلدغ سيدهم فأتونا فقالوا : هل فيكم من يرقى من العقرب ؟ قلت : نعم أنا ، ولكن لا أرقيه حتى تعطونا غنما ، قالوا : فإنا نعطيكم ثلاثين شاة ، فقبلنا ، فقرأت عليه الحمد سبع مرات فبرأ وقبضنا الغنم قال : فعرض في أنفسنا منها شيء ، فقلنا : لا تعجلوا حتى تأتوا رسول الله

قال : فلما قدمنا عليه ذكرت له الذي صنعت ، قال : ( وما علمت أنها رقية ؟ اقبضوا الغنم ، واضربوا لي معكم بسهم )

( أخرجه الترمذي في سننه – أبواب الطب ( 19 ) – برقم ( 2157 ) ، وابن ماجة في سننه – كتاب التجارات ( 7 ) – برقم ( 2156 ) ، وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الترمذي 1685 ، صحيح ابن ماجة 1749 – الإرواء 1556 )

3)- عن ابن عباس – رضي الله عنه – :

( أن نفرا من أصحاب النبي مروا بماء فيهم لديغ – أو سليم – فعرض لهم رجل من أهل الماء فقال : هل فيكم راق ؟ إن في الماء رجلا لديغا – أو سليما – فانطلق رجل منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاء ، فبرأ فجاء بالشاء إلى أصحابه ، فكرهوا ذلك وقالوا : أخذت على كتاب الله أجرا حتى قدموا المدينة فقالوا : يا رسول الله أخذ على كتاب الله أجرا ، فقال الرجل : يا رسول الله إنا مررنا بحي من أحياء العرب فيهم لديغ – أو سليم – فانطلقت فرقيته بفاتحة الكتاب على شاء فبرأ فقال رسول الله : إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله عز وجل )

( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الطب – باب الشروط في الرقية الشرعية بفاتحة الكتاب – برقم 5737 )

4)- عن عم خارجة بن الصلت التميمي – رضي الله عنه – :

( أنه أتى رسول الله فأسلم ، ثم أقبل راجعا من عنده ، فمر على قوم عندهم رجل مجنون موثق بالحديد ، فقال أهله : إنا حدثنا أن صاحبكم هذا ، قد جاء بخير ، فهل عندك شيء تداويه ؟ فرقيته بفاتحة الكتاب ، فبرأ ، فأعطوني مائة شاة ، فأتيت رسول الله فأخبرته ، فقال : ” هل إلا هذا ” وقال مسدد في موضع آخر : ( هل قلت غير هذا ) ؟ قلت : لا ! قال : ( خذها ، فلعمري لمن أكل برقية باطل ، لقد أكلت برقية حق )

( السلسلة الصحيحة 2027 )

قال المناوي : ( إن فاتحة الكتاب شفاء من كل داء من أدواء الجهل والمعاصي والأمراض الظاهرة ، لما حوته من إخلاص العبودية والثناء على الله وتفويض الأمر إليه والاستعانة به والتوكل عليه ، وسؤاله مجامع النعم كلها وهي الهداية التي تجلب النعم وتدفع النقم ، وذلك من أعظم الأدوية الشافية الكافية قيل : ومحل الرقية الشرعية منها ( إياك نعبد وإياك نستعين ) لما فيهما من عموم التفويض والتوكل والالتجاء والاستعانة والافتقار والطلب والجمع من أعلى الغايات ، وهي عبادة الرب وحده ، وأشرف الوسائل ومن الاستعانة به على عبادته ما ليس في غيرها ) فيض القدير – 4 / 419 – انظر كتاب ” زاد المعاد ” لابن القيم – 4 / 178 ) 0

5)- عن السائب بن يزيد – رضي الله عنه – قال :

( عوذني رسول الله بفاتحة الكتاب تفلا )

( أخرجـه الطبراني في الكبير – 3 / 189 ، وفي إلاوسط ، والدارقطني في ” الافراد ” أنظر الدر – 1 / 4 ، ومن طريقه ابن عساكر في “تاريخ دمشق”–39 / أ / 7 – قال الشيخ محمد بن رزق بن طرهوني في ” فضائل وسور آيات القرآن ” – فالحديث حسن لغيره بهذا اللفظ وصحيح في الأصل حيث أخرجاه في الصحيحين )

6)- عن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( من قرأ بعد الجمعة الحمد والمعوذتين وقل هو الله أحد سبعا سبعا ( في مجلسه ) حفظ إلى الجمعة الأخرى 0 قال وكيع : فجربناه فوجدناه كذلك )

( أخرجه ابن الضريس 118 / أ ، وابن أبي شيبة في المصنف – 2 / 159 ، وأبو عبيدة في فضائله – ص 204 من طريق عون )

قال ابن كثير – رحمه الله – : ( وقد ورد أن أمير المؤمنين عمر – رضي الله عنه– كان يرقى ويحصن بالفاتحة وقد سمّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ” بالرَّاقية والشَّافية” )( تفسير القرآن العظيم – تفسير سورة الفاتحة ) 

يقول ابن القيم – رحمه الله – : ( وبالجملة فيما تضمنته الفاتحة من إخلاص العبودية والثناء على الله ، وتفويض الأمر كله إليه ، والاستعانة به ، والتوكل عليه ، وسؤاله مجامع النعم كلها ، وهي الهداية التي تجلب النعم ، وتدفع النقم ، من أعظم الأدوية الشافية الكافية )( زاد المعاد – 4 / 178 ) 

ثانيا : الرقية الشرعية بسورة البقرة :

سورة البقرة واهميتها في الرقية الشرعية
  • أ – الرقية الشرعية بالسورة كلها :

(1)- الرقية الشرعية لتحصن البيوت من الشياطين :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية طرد الشياطين من المنزل

1)- عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ) وفي رواية ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه لا يدخله الشيطان )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المسافرين 212 )

قال المباركفوري : ( قوله :” لا تجعلوا بيوتكم مقابر” أي خالية عن الذكر والطاعة فتكون كالمقابر وتكونون كالموتى فيها أو معناه لا تدفنوا موتاكم فيها ، ويزيد على المعنى الأول قوله ” وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه لا يدخله الشيطان ” وفي رواية مسلم : ” إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ” وفي حديث سهل بن سعد عند ابن حبان من قرأها يعني سورة البقرة ليلا لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليال ومن قرأها نهارا لم يدخل الشيطان ثلاثة أيام ، وخص سورة البقرة بذلك لطولها وكثرة أسماء الله تعالى والأحكام فيها ، وقد قيل فيها ألف أمر وألف نهي وألف حكم وألف خبر كذا في المرقاة )( تحفة الأحوذي – 8 / 146 ) 

2)- عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إن لكل شيء سناما ، وسنام القرآن سورة ” البقرة ” وإن الشيطان إذا سمع سورة ” البقرة ” تقرأ ، خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة ” البقرة ” )

( أخرجه الحاكم في المستدرك – 1 / 561 ، وقال الألباني حديث حسن ، أنظر السلسلة الصحيحة 588 )

( قال صاحب لسان العرب : سنام كل شيء اعلاه ) 

(2) الرقية الشرعية ضد السحر والسحرة :

أ – عن أبي أمامة – رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

( اقرأوا سورة البقرة ، فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة )

( جزء من حديث صحيح – أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المسافرين ( 252 ) – برقم 804 )

قال ابن منظور : ( والبطلة : السحرة ، مأخوذ منه ، وقد جاء في الحديث : ولا تستطيعه البطلة ، قيل : هم السحرة )( لسان العرب – 11/56 ) 

قال المناوي : ( ” اقرأوا سورة البقرة ” في بيوتكم أي في أماكنكم التي تسكنونها : بيتا أو خلوة أو خباء أو غيرها ولا تجعلوها قبورا أي كالمقابر الخالية عن الذكر والقراءة ، بل اجعلوا لها نصيبا من الطاعة )( فيض القدير – 2 / 66 ) 

ب – عن أبي سعيد – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( السورة التي تذكر فيها البقرة فسطاط القرآن ، فتعلموها ، فإن تعلمها بركة ، وتركها حسرة ، ولا تستطيعها البطلة )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المسافرين – برقم 252 )

قال ابن التركماني وهو يسرد سيرة أحد شيوخه : ( وكان قد ابتلى الله تعالى هذا الشيخ العالم ببلاء آخر ، وهو شيطان من الجن ، رد على الشيخ في قراءته ، فلعنه الشيخ وكذبه ، فأخذ الشيخ في عين المعاداة ، فكان الشيطان إذا دخل الليل يرجف قلوبهم ويرمي عليهم الأحجار ، فشكا ذلك للمؤلف – فإنه كان من جنسه ومن طلبته – ، قال : يا بني ! يرمي علينا كل يوم قفتين قلت له : فكان يكسر شيئاً من الأواني أو يصيبكم أنتم قال : لا ، ولكن مراده أن يرجفنا ويرميهم بالأحجار في وسط الدار ، وكان للشيخ سلم وفيه مسمار كبير ، فقومه الشيطان وأخرجه ورمى به في وجوههم ، قال الشيخ : وكان عندي صندوق مقفول وفيه كتب ، ففتح الصندوق ورمى كل ما فيه في وجوهنا ، وكان يأخذ الغزل من بين يدي الزوجة ويغيب ثم يرمي به على وجوهنا قال المؤلف : فقلت له : أنا وفلان نجيء إلى بيت سيدي ونقرأ شيئاً من كتاب الله تعالى فجئنا وقرأنا سورة البقرة بكمالها ، ثم دعونا الله سبحانه ؛ فصد الحق الشيطان ببركة القرآن ، وبعد ذلك ما قرب الدار )( اللمع في الحوادث والبدع – ص 436 – 437 ) 

ب – الرقية الشرعية بآيات من سورة البقرة وسورة آل عمران :

1- الرقية الشرعية بالآية الثالثة والستين بعد المائة من سورة البقرة والآية ( 1 و 2 ) من سورة آل عمران :

عن أسماء بنت يزيد – رضي الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين ” وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ” وفاتحة ( آل عمران ) ” ألم * الله لا إله إلا هو الحي القيوم ” )

( قال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 980 )

2- الرقية الشرعية بآية الكرسي :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بآية الكرسي

1)- في حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – والحديث طويل والشاهد منه :

( إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي [ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلا هُو الْحَىُّ الْقَيُّومُ ]( سورة البقرة – الآية 255 ) حتى تختمها فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح )

( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الوكالة ( 10 ) – برقم ( 2311 ) – كتاب بدء الخلق ( 11 ) – برقم ( 3275 ) – وكتاب فضائل القرآن ( 10 ) – برقم 5010 )

2)- عن أبي بن كعب – رضي الله عنه – أنه :

( كان له جرن فيه تمر وأنه كان يتعاهده ، فوجده ينقص ، فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتلم ، فقلت له أجني أم إنسي ؟ قال بل جني ) وفيه أنه قال له ( بلغنا أنك تحب الصدقة وأحببنا أن نصيب من طعامك ، قال فما الذي يجيرنا منكم ؟ قال هذه الآية آية الكرسي ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : صدق الخبيث )

( أخرجه البخاري في ” التاريخ الكبير ” ( 1 / 27 ، 28 ) ، وابن حبان في صحيحه– برقم ( 784 ) ، والنسائي في السنن الكبرى – 6 / 239 – كتاب عمل اليوم والليلة ( 228 ) – برقم ( 10797 – 10798 ) ، والروياني وسعيد بن منصور كما في ” كنز العمال ” للهندي – 2 / 303- أنظر فتح الباري – 4 / 489 ، والحديث حسن ، قال الهيثمي في ” المجمع ” – 10 / 118 ، رجاله ثقات ، وقال المنذري في ” الترغيب والترهيب ” – 1 / 322 ، أخرجه النسائي والطبراني بإسناد جيد ، وقال الحاكم هذا حديث صحيح الاسناد ، ولم يخرجاه ، ووافقه الذهبي في ” التلخيص ” وصححه ابن حبان أيضا وهو في صحيح الترغيب والترهيب – برقم 658 )

3)- عن أبي أيوب الأنصاري – رضي الله عنه – :

( أنه كانت له سهوة فيها تمر ، فكانت تجيء الغول فتأخذ منه ، فشكى ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ” إذهب فإذا رأيتها فقل : بسم الله ، أجيبي رسول الله ” فأخذها ، فحلفت ألا تعود ، فأرسلها ، فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ” ما فعل أسيرك ؟ ” قال : حلفت ألا تعود قال : ” كذبت ، وهي معاودة للكذب ” فأخذها فقال : ما أنا بتاركك حتى أذهب بك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : إني ذاكرة لك شيئا : آية الكرسي اقرأها في بيتك فلا يقربك شيطان ولا غيره فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ” ما فعل أسيرك ؟ ” فأخبر بما قالت قال ” صدقتك وهي كذوب ” )

( أخرجه الإمام أحمد في مسنده – 5 / 425 ، والبخاري في ” التاريخ الكبير ” – 1 / 28 ، وابن أبي الدنيا في ” مكايد الشيطان ” كما في ” آكام المرجان ” – ص 94 ، وابن كثير في ” تفسير القرآن العظيم – 1 / 306 ، أنظر صحيح الترمذي – 2309 – فتح الباري – 4 / 489 ) وصححه الألباني 

4)- عن أبي أسيد الساعدي – رضي الله عنه – :

( أنه لما قطع تمر حائطه ، فجعله في غرفة له ، فكانت الغول تخالفه إلى مشربته فتسرق تمره وتفسد عليه ، فشكى ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ” تكل فاستمع عليها ، فإذا سمعت اقتحامها فقل : بسم الله أجيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ” فقالت : يا أبا أسيد اعفني أن تكفلني أذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطيك موثقا من الله لا أخالفك إلى بيتك ، ولا أسرق تمرك ، وأدلك على آية تقرأها على بيتك فلا خالف إلا أهلك ، وتقرأها على إنائك فلا يكشف غطاؤه فأعطته الموثق الذي رضي به منها وقال : الآية التي قلت أدلك عليها ؟ قالت : آية الكرسي ، ثم حلت استها تضرط فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقص عليه حين ولت ولها ضراط فقال : ” صدقت وهي كذوب ” )

( أخرجه ابن أبي الدنيا ، والطبراني ، وأبو نعيم ، أنظر فتح الباري – 4 / 489 )

5)- عن زيد بن ثابت – رضي الله عنه – :

( أنه خرج إلى حائطه فسمع جلبة ، قال : ما هذا ؟ قال : رجل من الجن أصابتنا السنة ، فأردت أن أصيب من ثماركم فطيبوه لنا 0 قال : نعم 0 ثم قال زيد بن ثابت : ألا تخبرنا الذي يعيذنا منكم ؟ قال : آية الكرسي )

( أخرجه ابن أبي الدنيا وأبو الشيخ في ” العظمة ” عن أبي اسحاق ، أنظر فتح الباري – 4 / 489 )

6)- عن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – قال :

( ضم الي رسول الله صلى الله عليه وسلم تمر الصدقة ، فكنت أجد فيه كل يوم نقصانا ، فشكوت ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي : هو عمل الشيطان فارصده ، فرصدته ، فأقبل في صورة فيل ، فلما انتهى إلى خلل الباب ، دخل من خلل الباب في غير صورته ، فدنا من التمر فجعل يلتقمه ، فشددت على ثيابي فتوسطته ، وفي رواية الروياني ” فأخذته فالتفت يدي على وسطه فقلت : يا عدو الله وثبت إلى ثمر الصدقة فأخذته وكانوا أحق به منك ، لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيفضحك ” وفي رواية الروياني ” ما أدخلك بيتي تأكل التمر ؟ قال أنا شيخ كبير فقير ذو عيال ، وما أتيتك إلا من نصيبين ، ولو أصبت شيئا دونه ما أتيتك 0 ولقد كنا في مدينتكم هذه حتى بعث صاحبكم فلما نزلت عليه آيتان تفرقنا منها ، فإن خليت سبيلي علمتكهما 0 قلت نعم ، قال آية الكرسي وآخر سورة البقرة من قوله آمن الرسول إلى آخرها )

( أخرجه الحاكم في المستدرك – ( 1 / 563 – 564 ) ، والبخاري في ” التاريخ الكبير ” – 1 / 28 ، والطبراني في ” المعجم الكبير ” عن شيخه يحي بن عثمان ، وهو صدوق إن شاء الله كما قال الذهبي ، قال ابن أبي حاتم : وقد تكلموا فيه وبقية رجاله وثقوا – 20 / 51 – 52 ، 101 ، 161 – 162 ، و ” مسند الشاميين ” – برقم ( 1612 ) ، وأبو نعيم في ” دلائل النبوة ” – ص 526 – 527 ، والبيهقي في ” دلائل النبوة ” – 7 / 109 – 110 ، وابن أبي الدنيا في ” مكايد الشيطان ” كما في ” آكام المرجان ” ( ص 91 ) ، وأبو بكر الروياني كما في فتح الباري – 4 / 488 ، أورده الهيثمي في ” مجمع الزوائد – 6 / 322 ، قال السيوطي في ” الخصائص الكبرى ” – 2 / 95 : أخرجه البخاري في ” تاريخه ” والطبراني والبيهقي وأبو نعيم بسند رجاله موثقون  )

7)- قال عبدالله بن مسعود :

( لقي رجل من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم رجلاً من الجن ، فصارعه ، فصرعه الإنسي ، فقال له الإنسي : إني لأراك ضئيلاً شخيتا ، كأن ذريعتيك ذريعتي كلب ، فكذاك أنتم معشر الجن ؟ أم أنت من بينهم كذلك ؟ قال : لا والله ، إني منهم لضليع ، ولكن عاودني الثانية ، فإن صرعتني ، علمتك شيئاً ، ينفعك 

قال : نعم 

قال : تقرأ : ( اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ ) 

قال : نعم 

قال : فإنك لا تقرؤها في بيت إلا خرج منه الشيطان له خبج ، كخبج الحمار ثم لا يدخله حتى يصبح 

وزادوا :

قال : فقيل لعبد الله : أهو عمر ؟ 

قال : ومن عسى أن يكون إلا عمر ؟ )

( أخرجه الدارمي في سننه – كتاب ” فضائل القرآن ” – باب ” فضل أول سورة البقرة وآية الكرسي ” – 2 / 447 – 448 والبيهقي في ” دلائل النبوة ” – 7 / 123 ، قال الهيثمي في المجمع – (9/71) : رواهما الطبراني بإسنادين ورجال الرواية الثانية رجال الصحيح ، إلا أن الشعبي لم يسمع من ابن مسعود ، ولكنه أدركه ورواة الطريق الأولى فيها المسعودي وهو ثقة ولكنه اختلط ، فبان لنا صحة رواية المسعودي برواية الشعبي )

8)- عن بريدة قال :

( كان لي طعام فتبينت فيه النقصان فكمنت في الليل ، فإذا غول قد سقطت عليها ، فقبضت عليها ، فقلت : لا أفارقك حتى أذهب بك إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقالت : إني امرأة كثيرة العيال ، لا أعود  فجاءت الثانية والثالثة ، فأخذتها فقالت : ذرني حتى أعلمك شيئاً إذا قلته لم يقرب متاعك أحد منا إذا أويت إلى فراشك فاقرأ على نفسك ومالك آية الكرسي فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ” صدقت وهي كذوب ” )

( أخرجه البيهقي في ” دلائل النبوة ” – باب ما جاء في الشيطان الذي أخذ من الزكاة – 7 / 111 )

قال الحاكم في ” المستدرك ” عند حديث أبي أيوب : ( هذه الأسانيد إذا جمع بينهما صارت حديثاً مشهوراً ، والله أعلم )( المستدرك على الصحيحين – 3 / 459 ) 

بعض آثار أهل العلم عن فضل آية الكرسي :

عن عباس الدّوري ، سمعت يحيى بن معين يقول : ” كنت إذا دخلت منزلي بالليل قرأت آية الكرسي على داري وعيالي خمس مرات ، فبينما أنا أقرأ إذا شيء يكلمني ؛ كم تقرأ هذا ؟! كأن ليس إنسان يحسن يقرأ غيرك ؟! فقلت : أرى هذا يسوؤك ، والله لأزيدنك ! فصرت أقرؤها في الليلة خمسين ، ستين مرة )( سير أعلام النبلاء – 11 / 87 ) 

لا يفهم من كلام يحيى بن معين تخصيص قراءة سورة الكرسي خمس مرات، وإنما كانت زيادة قراءته لها من قبيل إرغام أنف الشيطان لما لها من تأثير عليه

قال ابن ابو الدنيا : ( وهكذا أهل الأحوال الشيطانية تنصرف عنهم شياطينهم إذا ذكر عندهم ما يطردها مثل آية الكرسي ، ولهذا إذا قرأها الإنسان عند هذه الأحوال بصدق أبطلتها )( مكائد الشيطان – ص 33 ) 

3- الرقية الشرعية بأواخر سورة البقرة :

1)- عن أبي مسعود الأنصاري – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليع وسلم :

( من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه )

( متفق عليه )

قال ابن القيم : ( الصحيح كفتاه شر ما يؤذيه )( الوابل الصيب – ص 25 ) 

قال النووي في معنى كفتاه : ( قيل معناه : كفتاه من قيام الليل ، وقيل من الشيطان ، وقيل من الآفات ، ويحتمل من الجميع )( صحيح مسلم بشرح النووي – 4،5،6 / 417 ) 

قال المناوي : ( أي أغنتاه عن قيام تلك الليلة بالقرآن وأجزأتا عنه عن قراءة القرآن مطلقا ، هبه داخل الصلاة أم خارجها ، أو أجزأتاه فيما يتعلق بالاعتقاد لما اشتملا عليه من الإيمان والأعمال إجمالا ، أو وقتاه من كل سوء ومكروه وكفتاه شر الشيطان ، أو الآفات أو دفعتا عنه شر الثقلين ، أو كفتاه بما حصل له بسبب قراءتهما من الثواب عن طلب شيء آخر )( فيض القدير – 6 / 197 – 198 ) 

قال الإمام بن باز – رحمه الله – : [ والمعنى والله أعلم كفتاه من كل سوء ] ) ( فتح الحق المبين – ص 51 – نقلا عن رسالة في حكم السحر والكهانة ) 

2)- عن حذيفة – رضي الله عنه- قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( فضلنا على الناس بثلاث : جعلت صفوفنا كصفوف الملائكة ، وجعلت لنا الأرض كلها مسجدا ، وجعلت تربتها لنا طهورا إذا لم نجد الماء ، وأعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطها نبي قبلي )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المساجد ( 4 ) – برقم ( 522 ) – دون أن يذكر ” وأعطيت هذه الآيات من آخر سورة البقرة من كنز تحت العرش لـم يعطها نبي قبلي )

3)- عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( اقرءوا هاتين الآيتين اللتين في آخر سورة البقرة فإن ربي أعطانيهما من تحت العرش )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 1172 – السلسلة الصحيحة 1482 ) 

4)- عن النعمان بن بشير – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( إن الله تعالى كتب كتابا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام ، وهو عند العرش ، وإنه أنزل منه آيتين ، ختم بهما سورة البقرة ، ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها الشيطان )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 1799 ، صحيح الترمذي 2311 )

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ( ما كنت أرى أحدا يغفل قبل أن يقرأ الآيات الثلاث الأواخر من سورة البقرة ) ( صحيح الوابل الصيب – ص 173 ) 

قال المناوي : ( ” ولا يقرأن في دار ” يعني مكان دارا أو خلوة أو مسجدا أو مدرسة أو غيره ” ثلاث ليال ” في كل ليلة منها ، وكذا في ثلاثة أيام فيما يظهر : وإنما خص الليل لأنه محل سكون الآدميين وانتشار الشياطين ” فيقربها شيطان ” فضلا عن أن يدخلها فعبر بنفي القرب ليفيد نفي الدخول بالأولى )( فيض القدير – 2 / 348 ) 

* عن عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – قال :

( من قرأ أربع آيات من أول سورة البقرة وآية الكرسي وآيتين بعد آية الكرسي وثلاثاً من آخر سورة البقرة لم يقربه ولا أهله يومئذ شيطان ولا شيء يكرهه ولا يقرآن على مجنون إلا أفاق )

( أخرجه الدارمي في سننه – 2 / 448 ، و ” الإتحاف ” – 5 / 133)

ثالثا : الرقية الشرعية بسورة الرحمن :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بسورة الرحمن

( الرَّحْمَانُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ *) إلى آخر السورة 

عن جابر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( لقد قرأتها [ يعني سورة الرحمن ] على الجن ليلة الجن ، فكانوا أحسن مردودا منكم ، كنت كلما أتيت على قوله [ فَبِأىِّءالاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ] قالوا : ولا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد )

( وقال الألباني حديث حسن ، أنظر صحيح الترمذي ( 2624 ) ، أنظر صحيح الجامع 5138 ، أنظر السلسلة الصحيحة 2150 )

رابعا : الرقية الشرعية بسورة الملك :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بسورة الملك

* عن جابر – رضي الله عنه – :

( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا ينام حتى يقرأ [ الم * تَنزِيلُ { و } تَبَارَكَ الَّذِى بِيَدِهِ الْمُلْكُ ] )

( أخرجه الإمام البخاري في الأدب المفرد – برقم 1209 )

خامسا : الرقية الشرعية بقراءة سورة الإخلاص :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بقراءة سورة الإخلاص

( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ )

1)- عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :

( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه كل ليلة ، جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ [ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ] و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ] و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ] ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاثا )

( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب فضائل القرآن – باب فضل المعوذات ( 14 ) – برقم 5017 )

2)- عن عبدالله بن خبيب – رضي الله عنه – قال :

( خرجنا في ليلة مطيرة ، وظلمة شديدة ، نطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بنا ، قال : فأدركته فقال: ( قل )  فلم أقل شيئا  ثم قال : ( قل )  فلم أقل شيئا  قال : ( قل )  فقلت : ما أقول ؟ قال : ( قل هو الله أحد ، والمعوذتين ، حين تمسي وتصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء )

( وقال الألباني حديث حسن ، أنظر صحيح الترمذي 2829 ، صحيح النسائي 5017 – التعليق الرغيب – 1 / 224 – صحيح الكلم الطيب ص 19 )

سادسا : الرقية الشرعية بسورة الكافرون :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بسورة الكافرون

* عن علي – رضي الله عنه – قال :

( لدغت النبي صلى الله عليه وسلم عقرب وهو يصلي فلما فرغ قال : ” لعن الله العقرب لا تدع مصليا ولا غيره ) ثم دعا بماء وملح وجعل يمسح عليها ويقرأ بـ [ قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ ] و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ] و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ] )

( وقال الألباني حديث صحيح – السلسلة الصحيحة 548 )

قال ابن القيم – رحمه الله – في تعقيبه على هذا الحديث : ( ففي هذا الحديث العلاج بالدواء المركب من الأمرين : الطبيعي والإلهي ، فإن في سورة الإخلاص من كمال التوحيد العلمي الاعتقادي ، وإثبات الأحدية لله ، المستلزمة نفي كل شركة عنه ، وثبات الصمدية المستلزمة لإثبات كل كمال له مع كون الخلائق تصمد إليه في حوائجها ، أي : تقصده الخليقة ، وتتوجه إليه ، علويها وسفليها ، ونفي الوالد والولد ، والكفء عنه المتضمن لنفي الأصل ، والفرع والنظير ، والمائل مما اختصت به وصارت تعدل ثلث القرآن ، ففي اسمه الصمد إثبات كل الكمال ، وفي نفي الكفء التنزيه عن الشبيه والمثال 0 وفي الأحد نفي كل شريك لذي الجلال ، وهذه الأصول الثلاثة هي مجامع التوحيد 

وأما العلاج الطبيعي فيه ، فإن في الملح نفعا لكثير من السموم ، ولا سيما لدغة العقرب ، قال صاحب ( القانون ) : يضمد به مع بزر الكتان للسع العقرب ، وذكره غيره أيضا ، وفي الملح من القوة الجاذبة المحللة ما يجذب السموم ويحللها ، ولما كان في لسعها قوة نارية تحتاج إلى تبريد وجذب وإخراج جمع بين الماء المبرد لنار اللسعة ، والملح الذي فيه جذب وإخراج ، وهذا اتم ما يكون من العلاج وأيسره وأسهله ، وفيه تنبيه على أن علاج هذا الداء بالتبريد والجذب والإخراج والله أعلم )( الطب النبوي – باختصار – ص 180 – 181 ) 

سابعا : الرقية الشرعية بالمعوذتين :

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية بالمعوذتين

1)- عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :

( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث ، فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه ، وأمسح بيده ، رجاء بركتها )

( متفق عليه )

2)- عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :

( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى نفث على نفسه بالمعوذات ومسح عنه بيده )

( متفق عليه )

3)- عن عائشة – رضي الله عنها – قالت :

( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهل بيته نفث عليه بالمعوذات )

( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب السلام ( 50 )- باب استحباب رقية المريض – برقم 2192 )

قال النووي : ( قولها ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهله نفث عليه بالمعوذات ” هي بكسر الواو والنفث نفخ لطيف بلا ريق 0 فيه استحباب النفث في الرقية ، وقد أجمعوا على جوازه ، واستحبه الجمهور من الصحابة والتابعين ومن بعدهم 

وسئلت عائشة عن نفث النبي صلى الله عليه وسلم في الرقية ، فقالت : كما ينفث آكل الزبيب لا ريق معه 

وقال : ( وفي هذا الحديث استحباب الرقية بالقرآن وبالأذكار ، وإنما رقى بالمعوذات لأنهن جامعات للاستعاذة من كل المكروهات جملة وتفصيلا ، ففيها الاستعاذة من شر ما خلق ، فيدخل فيه كل شيء ، ومن شر النفاثات في العقد ، ومن السواحر ، ومن شر الحاسدين ، ومن شر الوسواس الخناس ، والله أعلم )( صحيح مسلم بشرح النووي – 13،14،15 / 351 – 352 ) 

4)- عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال :

( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الجان ، وعين الإنسان ، حتى نزلت المعوذتان ، فلما نزلت أخذ بهما وترك ما سواهما )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 4902 ، صحيح الترمذي 1681 ، صحيح ابن ماجة 2830 ، صحيح النسائي 5069 – الكلم الطيب 245 )

قال المناوي : ( ” كان يتعوذ من الجان ” أي يقول أعوذ بالله من الجان ” وعين الإنسان ” من ناس ينوس إذا تحرك وذلك يشترك فيه الجن والإنس وعين كل ناظر ” حتى نزلت ” المعوذتان فلما نزلتا ” أخذ بهما وترك ما سواهما ” أي مما كان يتعوذ به من الكلام غير القرآن ، لما ثبت أنه كان يرقي بالفاتحة وفيهما الاستعاذة بالله ، فكان يرقي بها تارة ويرقي بالمعوذتين أخرى لما تضمنتاه من الاستعاذة من كل مكروه ؛ إذ الاستعاذة من شر ما خلق تعم كل شر يستعاذ منه في الأشباح والأرواح  والاستعاذة من شر النفاثات تتضمن الاستعاذة من شر السواحر وسحرهن والاستعاذة من شر الحاسد تتضمن الاستعاذة من شر النفوس الخبيثة المؤذية 0 والسورة الثانية تتضمن الاستعاذة من شر الإنس والجن ؛ فجمعت السورتان الاستعاذة من كل شر فكانتا جديرتين بالأخذ بهما وترك ما عداهما ، قال ابن حجر : وهذا لا يدل على المنع من التعوذ بغير هاتين السورتين بل يدل على الأولوية سيما مع ثبوت التعوذ بغيرهما ، وإنما اكتفى بهما لما اشتملتا عليه من جوامع الكلم والاستعاذة من كل مكروه جملة وتفصيلا )( فيض القدير – 5 / 202 ) 

5)- عن عقبة بن عامر الجهني – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( قد أنزل الله علي آيات لم ير مثلهن و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ] الى آخر السورة و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ] إلى آخر السورة )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الترمذي 2324 )

قال المباركفوري : ( قوله :” لم ير مثلهن ” بصيغة المجهول وبرفع مثلهن أي في بابها وهو التعوذ ، يعني لم يكن آيات سورة كلهن تعويذا للقارئ غير هاتين السورتين ، ولذلك كان صلى الله عليه وسلم يتعوذ من عين الجان وعين الإنسان فلما نزلت المعوذتان أخذهما وترك ما سواهما ، ولما سحر استشفى بهما وإنما كان كذلك لأنهما من الجوامع في هذا الباب [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ] إلى آخر السورة خبر مبتدأ أي هي قل أعوذ برب الناس الخ )( تحفة الأحوذي – 8 / 173 ) 

6)- عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( اقرأ المعوذتين ، فإنك لن تقرأ بمثلهما )

( وقال الألباني حديث صحيح ،أنظر صحيح الجامع 1160 )

7)- عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( يا عقبة ، ما تعوذ المتعوذون بمثلهما )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 7949 – صحيح أبي داوود 1299 – المشكاة 2162 )

8)- عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال :

( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم : يتعوذ بهما كل ليلة عند النوم وأمر عقبة أن يقرأ بهما دبر كل صلاة )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح الجامع 1159 – صحيح أبي داوود 1348 – السلسلة الصحيحة 1514 )

9)- عن عقبة بن عامر – رضي الله عنه – قال : كنت أقود برسول الله صلى الله عليه وسلم ناقته في السفر ، فقال لي :

( يا عقبة ، ألا أعلمك خير سورتين قرئتا ، فعلمني [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ] و [ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ] )

( وقال الألباني حديث صحيح ، أنظر صحيح أبي داوود 1298 )

10)- عن عبد الله بن خبيب – رضي الله عنه – قال :

( خرجنا في ليلة مطر وظلمة ، نطلب النبي صلى الله عليه وسلم ليصلي لنا ، فأدركناه ، فقال : قل ، فلم أقل شيئا 0 ثم قال : قل 0 فلم أقل شيئا 0 ثم قال : قل قلت : يا رسول الله ما أقول ؟ قال : قل : قل هو الله أحد ) والمعوذتين ، حين تمسي وحين تصبح ، ثلاث مرات ، تكفيك من كل شيء )

( وقال الألباني حديث حسن ، أنظر صحيح الجامع 4406 ، صحيح أبي داوود 4241 ، صحيح الترمذي 2829 ، صحيح النسائي 5017 – الكلم الطيب 18 )

قال المباركفوري : ( قوله ” في ليلة مطيرة ” أي ذات مطر ” وظلمة ” أي وفي ظلمة ” يصلي لنا ” وفي رواية أبي داوود ليصلي لنا ” فقال قل ” أي أقرأ ” قلت ما أقول ” أي ما أقرأ ” والمعوذتين ” أي قل أعوذ برب الناس وقل أعوذ برب الفلق ” تكفيك ” بالتأنيث أي السور الثلاث ” من كل شيء ” قال الطيبي : أي تدفع عنك كل سوء ، فمن زائدة في الإثبات على مذهب جماعة وعلى مذهب الجمهور أيضا لأن يكفيك متضمنة للنفي – كما يعلم من تفسيرها بتدفع – ويصح أن تكون لابتداء الغاية أي تدفع عنك من أول مراتب السوء إلى آخرها أو تبعيضه أي بعض كل نوع من أنواع السوء ، ويحتمل أن يكون المعنى تغنيك عما سواها )( تحفة الأحوذي – 10 / 21 ) 

قال الإمام بن باز – رحمه الله – معقبـا على الحديث آنف الذكر : ( وقراءة السور الثلاث ثلاث مرات في أول النهار بعد صلاة الفجر وفي أول الليل بعد صلاة المغرب )( فتح الحق المبين – ص 52 – نقلا عن رسالة في حكم السحر والكهانة – ص 35 ) 

11)- عن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( من قرأ بعد الجمعة الحمد والمعوذتين وقل هو الله أحد سبعا سبعا ( في مجلسه ) حفظ إلى الجمعة الأخرى 0 قال وكيع : فجربناه فوجدناه كذلك )

( أخرجه ابن الضريس 118 / أ ، وابن أبي شيبة في مصنفه – 2 / 159 ، وأبو عبيد في فضائله ص 204 عن طريق عون به – وقال محمد طرهوني اسناده صحيح وقال أيضا : وهو في حكم المرفوع لما ذكرناه غير مرة من الشروط في ذلك ، فهو لا يقال من جهة الرأي ، لأنه أمر غيبي وليس مما يمكن تلقيه عن أهل الكتاب ، وليس مما يمكن استنباطه من النصوص – أنظر موسوعة فضائل سور وآيات القرآن – 2 / 371 )

قال ابن القيم : ( وفي المعوذتين الاستعاذة من كل مكروه جملة وتفصيلا، فإن الاستعاذة من شر ما خلق تعم كل شر يستعاذ منه ، سواء كان في الأجسام أو الأرواح ، والاستعاذة من شر الغاسق وهو الليل ، وآيته وهو القمر إذا غاب ، تتضمن الاستعاذة من شر ما ينتشر فيه من الأرواح الخبيثة التي كان نور النهار يحول بينها وبين الانتشار ، فلما أظلم الليل عليها وغاب القمر ، انتشرت وعاثت 0 والاستعاذة من شر النفاثات في العقد تتضمن الاستعاذة من شر السواحر وسحرهن 

والاستعاذة من شر الحاسد تتضمن الاستعاذة من النفوس الخبيثة المؤذية بحسدها ونظرها 

والسورة الثانية : تتضمن الاستعاذة من شر شياطين الإنس والجن ، فقد جمعت السورتان الاستعاذة من كل شر ، ولهما شأن عظيم في الاحتراس والتحصن من الشرور قبل وقوعها 0 ولهذا أوصى النبي صلى الله عليه وسلم عقبة بن عامر بقراءتهما عقب كل صلاة ، وفي هذا سر عظيم في استدفاع الشرور من الصلاة إلى الصلاة 0 وقال : ما تعوذ المتعوذون بمثلهما 

وقد ذكر أنه صلى الله عليه وسلم سحر في إحدى عشرة عقدة ، وأن جبريل نزل عليه بهما ، فجعل كلما قرأ آية منهما انحلت عقدة ، حتى انحلت العقد كلها ، وكأنما أنشط من عقال )( الطب النبوي – 181 – 182 ) 

وقال – رحمه الله – عن أهمية سورة الفلق : ( هي من أكبر أدوية الحسد ، فإنها تتضمن التوكل على الله والالتجاء إليه ، والاستعاذة به من شرّ حاسد النّعمة ، فهو مستعيذ بولي النعم وموليها 0 كأنه يقول : يا من أولاني نعمته وأسداها إليّ ، أنا عائذ بك من شرِّ من يريد أن يستلبها مني ويزيلها عني 0 وهو حَسب من توكل عليه ، وكافي من لجأ إليه ، وهو الذي يؤمن خوف الخائف ويجير المستجير ، وهو نعم المولى ونعم النصير فمن تولاه واستنصر به وتوكل عليه وانقطع بكليته إليه تولاّه وحفظه وحرسه وصانه ، ومن خافه واتقاه أمّنه مما يخاف ويحذر ، وجلب إليه كل ما يحتاج إليه من المنافع )( تفسير سورة الكافرون والمعوذتين – ص 65 ) 

قال الإمام بن باز – رحمه الله – معلقا على قراءة الإخلاص والمعوذتين : ( يشرع تكرار السور ثلاث مرات )( فتح الحق المبين – ص 128 )

ثانيا: الرقية الشرعية من السنة النبوية:

1- ((أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه))؛ أخرجه الترمذي في سننه، وأحمد في المسند.

2- ((أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون))؛ أخرجه أحمد في المسند، والنسائي في السنن الكبرى.

3- ((أعوذ بكلمات الله التامات كلهن من شر ما خلق))؛ أخرجه أحمد في المسند.

4- ((أعوذ بوجه الله الكريم، وبكلمات الله التامات، اللاتي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، من شر ما ينزل من السماء وشر ما يعرج فيها، وشر ما ذرأ في الأرض وشر ما يخرج منها، ومن فتن الليل والنهار، ومن طوارق الليل والنهار، إلا طارقًا يطرق بخير يا رحمن))؛ أخرجه مالك في الموطأ، والبيهقي في الأسماء والصفات.

5- ((أُعيذك بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامَّة))؛ أخرجه أبو بكر أحمد بن مروان الدينوري المالكي في المجالسة وجواهر العلم، وأبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري الرازي اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، وأخرجه ابن ماجه في سننه، وأحمد في مسنده بلفظ: ((أُعيذكما بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة)).

6- ((بسم الله (ثلاثًا)، أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر)) (سبع مرات)؛ أخرجه مسلم في صحيحه، والنسائي في سننه.

7- ((بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم)) (ثلاث مرات)؛ أخرجه أبو داود وابن ماجه في سننهما.

8- ((بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك))؛ أخرجه مسلم في صحيحه.

9- ((بسم الله يبريك، ومن كل داء يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد، وشر كل ذي عين))؛ أخرجه ابن وهب في الجامع للحديث، وإسحاق بن راهويه في مسنده.

10- ((بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى سقيمُنا بإذن ربِّنا))؛ أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما.

11- ((لا بأس عليك، طهور إن شاء الله))؛ أخرجه البخاري في صحيحه، وأحمد في المسند.

12- ((بسم الله الكبير، أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعَّار، ومن شر حر النار))؛ أخرجه الترمذي في سننه، ومَعمَر بن راشد في الجامع، والطبراني في المعجم الكبير.

13- ((اللهم برِّد قلبي بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم نقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس))؛ أخرجه الترمذي في سننه.

14- ((اللهم أذهب الباس، رب الناس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يُغادر سقمًا))؛ أخرجه الترمذي في سننه، والبزَّار في مسنده.

15- ((اللهم اشف عبدك، وصدق رسولك صلى الله عليه وسلم))؛ أخرجه أحمد في المسند.

16- ((اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوًّا، أو يمشي لك إلى صلاة))؛ أخرجه أحمد في المسند، وأبو داود في سننه، وابن حبان في صحيحه.

17- ((اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت))، (ثلاث مرات)؛ أخرجه أحمد في المسند، وأبو داود في سننه.

18- ((لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين))؛ أخرجه أحمد في المسند، وابن ماجه في سننه.

19- ((اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظَمتك أن أُغتال من تحتي))؛ أخرجه البخاري في الأدب المفرد، وأحمد في المسند، وأبو داود في سننه، والنسائي في سننه.

20- ((اللهم اهدني، وارزقني، وعافني، وارحمني))؛ أخرجه الحاكم في المستدرك.

21- ((اللهم بارك عليه، وأذهب عنه حر العين وبرْدها ووصَبها))؛ أخرجه أحمد في المسند، والنسائي في سننه.

22- ((اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامة، من شر ما أنت آخِذ بناصيته، اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم، اللهم لا يُهزم جندك، ولا يُخلف وعْدك، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، سبحانك وبحمدك))؛ أخرجه أبو داود والنسائي في سننهما.

23- ((ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا حَوبنا وخطايانا، أنت رب الطيبين، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيَبرَأ))، (ثلاث مرات)؛ أخرجه أبو داود والنسائي في سننهما.

24- ((أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يشفيك))؛ (سبع مرات) أخرجه أحمد في المسند.

25- ((حسبي الله لا إله إلا هو، عليه توكلت وهو ربُّ العرش العظيم))، (سبع مرات)؛ أخرجه أبو داود في سننه.

26- ((لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض، ورب العرش الكريم))؛ أخرجه البخاري ومسلم في صحيحهما.

27- ((يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث))؛ أخرجه الترمذي.

28- ((اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت))؛ أخرجه أبو داود في سننه، وأحمد في المسند.

29- ((اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد))؛ أخرجه أبو داود في سننه.

30- ((الله، الله ربي، لا أُشرِك به شيئًا))؛ أخرجه ابن ماجه، وإسحاق بن راهويه في مسنده.

31- ((اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أَمَتك، ناصيتي بيدك، ماض فيَّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك: أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذَهاب همي))؛ أخرجه أحمد في مسنده، وابن أبي شيبة في مسنده.

32- ((اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أُحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيتَ على نفسك))؛ أخرجه أحمد في مسنده، وابن ماجه في سننه.

33- ((اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها))؛ أخرجه مسلم في صحيحه، وأحمد في مسنده!

34- ((اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- وأنت المستعان وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله))؛ أخرجه الترمذي في سننه.

35- ((اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد))؛ أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما، وأحمد في المسند.

36- ((اللهم اجعل صلاتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين، وإمام المتقين، وخاتم النبيين، محمد عبدك ورسولك إمام الخير، وقائد البر، ورسول الرحمة، اللهم ابعثه مقامًا محمودًا يغبطه به الأولون والآخرون))؛ أخرجه ابن ماجه في سننه، والطبراني في العجم الكبير.

الرقية الشرعية في الماء وشربه :

(بالماء العادي وإن كان بماء زمزم فهو أفضل)

وكيفية ذلك أنه يؤتى بماء في إناء أو كوب أو زجاجة ماء ونحوه ثم يقرأ عليه بالرقية المشروعة وينفث فيه ،

تقرب فمك من الماء 

تقرأ سورة الفاتحة 7 مرات ثم تنفث 

وآية الكرسي 3 مرات ثم تنفث

وسورة الإخلاص 3 مرات ثم تنفث

والمعوذتين (سورتي الفلق والناس) 3 مرات ثم تنفث

ثم تقرأ بعض الأدعية الثابتة التي مر ذكرها ثم تنفث

(والرقية الشرعية على الزيت الزيتون يكون بنفس الطريقة) 

صالح بن الإمام أحمد : ربما اعتللت فيأخذ أبي قدحا فيه ماء فيقرأ عليه ويقول لي : اشرب منه ، واغسل وجهك ويديك  

ونقل عبدالله أنه رأى أباه يعوذ في الماء ويقــرأ عليه ويشربه ، ويصب على نفسه منه  

قال عبدالله : ورأيته قد أخذ قصعة النبي صلى الله عليه وسلم فغسلها في جب الماء ثم شرب فيها ورأيته غير مرة يشرب ماء زمزم ، فيستشفي به ويمسح به يديه ووجهه  

وقال يوسف بن موسى : أن أبا عبدالله كان يؤتى بالكوز ونحن بالمسجد فيقرأ عليه ويعوذ ) ( الآداب الشرعية – 2 / 441 )  

وقال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ – رحمه الله -: قد صرح العلماء باستحباب النفث في الماء

وبيان حكم هذه المسألة مدلول عليه بالنصوص النبوية ، وكلام محققي الأئمة )( مجموع فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ – 1 / 92 – جزء من فتوى صادرة عن مكتبه برقم ( 12 ) في 5 / 9 / 1374 هـ )  

 

  • قال الإمام الفقيه إبن عثيمين رحمة الله النفث في الماء على قسمين

القسم الأول : أن يراد بهذا النفث التبرك بريق النافث فهذا لا شك أنه حرام ونوع من الشرك ، لأن ريق الإنسان ليس سببا للبركة والشفاء ولا أحد يتبرك بآثاره إلا محمد صلى الله عليه وسلم أما غيره فلا يتبرك بآثاره ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يتبرك بآثاره في حياته ، وكذلك بعد مماته إذا بقيت تلك الآثار كما كان عند أم سلمة – رضي الله عنها – جلجل من فضة فيه شعرات من شعر النبي صلى الله عليه وسلم يستشفى بها المرضى ، فإذا جاء مريض صبت على هذه الشعرات ماء ثم حركته ثم اعطته الماء ، لكن غير النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز لأحد أن يتبرك بريقه ، أو بعرقه ، أو بثوبه ، أو بغير ذلك ، بل هذا حرام ونوع من الشرك ، فإذا كان النفث في الماء من أجل التبرك بريق النافث فإنه حرام ونوع من الشرك ، وذلك لأن كل ما أثبت لشيء سببا غير شرعي ولا حسي فإنه قد أتى نوعا من الشرك ، لأنه جعل نفسه مسببا مع الله وثبوت الأسباب لمسبباتها إنما يتلقى من قبل الشرع فلذلك كل من تمسك بسبب لم يجعله الله سببا لا حسا ولا شرعا فإنه قد أتى نوعا من الشرك  

القسم الثاني : أن ينفث الإنسان بريق تلا فيه القرآن الكريم مثل أن يقرأ الفاتحة ، والفاتحة رقية ، وهي من أعظم ما يرقى به المريض ، فيقرأ الفاتحة وينفث في الماء فإن هذا لا بأس به ، وقد فعله بعض السلف ، وهو مجرب ونافع بإذن الله ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينفث في يديه عند نومه بقل هو الله أحد ، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس فيمسح بهما وجهه وما استطاع من جسده صلوات الله وسلامه عليه ، والله الموفق ) ( مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين – 1 / 70 – 71 – برقم 35 )  

 

الدهان بالزيت والإغتسال بالماء المقروء عليهما 

سئلت اللجنة الدائمة السؤال الآتي :

” هل يجوز للإنسان أن يدهن بعض جسمه بزيت زيتون عليه قرآن الرقية ، ثم يدخل الحمام (بيت الخلاء) ؟

فأجابت :

نعم ، يجوز للإنسان أن يدهن بزيت الزيتون المقروء عليه القرآن ، ولا بأس أن يدخل الحمام بعد ذلك ” انتهى.

” فتاوى اللجنة الدائمة ” (المجموعة الثانية 1/103)

عبد العزيز بن باز – عبد العزيز آل الشيخ – عبد الله بن غديان – صالح الفوزان – بكر أبو زيد .

وسئل الإمام ابن باز رحمه الله السؤال الآتي :

هل يجوز الاغتسال بالماء المقروء في أماكن الخلاء ؟

فأجاب رحمه الله :

” نعم ، الاغتسال بالماء المقروء في الحمام ليس فيه بأس ” انتهى.

نقلا عن كتاب : ” فتح الحق المبين في أحكام رقى الصرع والسحر والعين ” لأبي البراء ياسين المعاني (ص/351)

وسئل العلامة صالح الفوزان في فتاويه :

هل يجوز للإنسان أن يغتسل بالماء المقروء به في دورة المياه؟

فأجاب  :

” ما في مانع ، أن يغتسل بالماء المقروء به في دورة المياه “.

نصائح 

المحافظة بشكل عام على الأذكار والأدعية النبوية المأثورة : وبخاصة أذكار الوقاية والحفظ من الشيطان 

  • المحافظة على هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل النوم ، وذلك باتباع الخطوات الهامة التالية :-

أ – النوم على طهارة ، أي أن يتوضأ قبل نومه : كما ثبت من حديث البراء بن عازب –رضي الله عنه– قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أخذت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل ” اللهم أسلمت نفسي إليك ، وفوضت أمري إليك ، ووجهت وجهي إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رغبة ورهبة إليك ، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت فإن مت مت على الفطرة ) ( متفق عليه ) 

ب – أن ينفض فراشه بطرف إزاره : كما ثبت من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قام أحدكم من فراشه ثم رجع إليه فلينفضه بصنفة إزاره ثلاث مرات فإنه لا يدري ما خلفه عليه بعده وإذا اضطجع فليقل : باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه فإن أمسكت نفسي فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين ) ( متفق عليه ) 

يقول النووي في شرحه لصحيح مسلم 

 ” داخله الإزار ” طرفه ، ومعناه أنه يستحب أن ينفض فراشه قبل أن يدخل فيه ، لئلا يكون فيه حية أو عقرب أو غيرهما من المؤذيات ، ولينفض ويده مستورة بطرف إزاره لئلا يحصل في يده مكروه إن كان هناك ) 

 

ج – أن يجمع كفيه وينفث فيهما بالإخلاص والمعوذتين ويمسح وجهه وما استطاع من جسده : كما ثبت من حديث عائشة – رضي الله عنها – قالت 

 كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما : “قل هو الله أحد” و ” قل أعوذ برب الفلق ” و ” قل أعوذ برب الناس ” ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات ) ( أخرجه الإمام البخاري وأبو داوود والنسائي ) 

يقول النووي في شرحه لصحيح مسلم 

 والظاهر أن المراد النفث ، وهو نفخ لطيف لا ريق معه ) 

د – أن ينام على شقه الأيمن واضعا كف يده اليمنى تحت خده الأيمن مستقبلا القبلة : كما ثبت من حديث حفصة – رضي الله عنها – قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يرقد وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول : اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ” ثلاث مرات ” ) ( أخرجه الإمام أحمد والإمام مسلم وأبو داوود والترمذي والنسائي ) 

يقول المباركفوري في ( تحفة الأحوذي ) 

 ” يوم تجمع أو تبعث عبادك ” أي يوم القيامة ، ولما كان النوم في حكم الموت والاستيقاظ كالبعث دعا بهذا الدعاء تذكرا لتلك الحالة ) 

هـ- أن يحصن نفسه قبل النوم : وذلك بالمحافظة على قراءة بعض الآيات الثابتة كآية الكرسي وأواخر البقرة ، وسور الإخلاص والمعوذتين والمحافظة على أذكار وأدعية النوم المأثورة ، 

و- اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى والاستعاذة به من الشيطان الرجيم : كما ثبت من حديث أبي الدرداء – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار ، ليجعله في وجهي ، فقلت : أعوذ بالله منك – ثلاث مرات – ثم قلت : العنك بلعنة الله التامة ، فلم يستأخر – ثلاث مرات – ثم أردت أن أخذه ، والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقا يلعب به ولدان أهل المدينة ) ( أخرجه الإمام مسلم والنسائي ) 

ولا بد للمريض من المحافظة على الفرائض والنوافل : خاصة المحافظة على الصلاة في الجماعة فإنها راحة وطمأنينة وقرب من الخالق سبحانه ، ومحاولة قيام الليل قدر المستطاع والتضرع والإنابة والدعاء إلى الله سبحانه لتفريج الكربة وإزالة الهم والغم 

يقول ابن القيم – رحمه الله – في ( زاد المعاد ) : ( والصلاة مجلبة للرزق حافظة للصحة دافعة للأذى مطردة للأدواء مقوية للقلب مبيضة للوجه مفرحة للنفس مذهبة للكسل منشطة للجوارح ممدة للقوى شارحة للصدر مغذية للروح منورة للقلب حافظة للنعمة دافعة للنقمة جالبة للبركة مبعدة من الشيطان مقربة من الرحمن الخ  ) 

 

يقول الشبلي في ( أحكام الجان ) 

 الوضوء والصلاة وهما من أعظم ما يتحرز به من الجن ويستدفع شرهم ) 

 

يقول صالح آل الشيخ في ( مجلة الدعوة – العدد 1683 ) : ( ومما ينبغي على المرقي أن يتعلم أن يرقي نفسه ويتعلم الأوراد والآيات والأدعية المعروفة فلا يجعل دائما نفسه محتاجا إلى الناس وعنده فاتحة الكتاب والمعوذتين وآية الكرسي والأوراد والأدعية النبوية فهذه وغيرها تحصن المرء وتبعد عنه الشياطين وتدفع عنه الأذى بإذن الله ) 

الرقية الشرعية كما وضحها ابن القيم الجوزية العلامة رحمة الله وهاهي كما وضحها:

الرقية الشرعية
الرقية الشرعية
الرقية الشرعية كما وضحها ابن القيم الجوزية العلامة رحمة الله وهاهي كما وضحها:

فمن التعوذات والرقى: الإكثار من قراءة المعوذتين، وفاتحة الكتاب، وآية الكرسي، ومنها: التعوذات النبوية. نحو: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
ونحو: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة.
ونحو: أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شر ما ينزل من السماء، ومن شر ما يعرج فيها، ومن شر ما ذرأ في الأرض، ومن شر ما يخرج منها، ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر طوارق الليل إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن.
ومنها: أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه، ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون. ومنها: اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم، وكلماتك التامات من شر ما أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم، اللهم إنه لا يهزم جندك، ولا يخلف وعدك، سبحانك وبحمدك.
ومنها: أعوذ بوجه الله العظيم الذي لا شيء أعظم منه، وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، وأسماء الله الحسنى ما علمت منها وما لم أعلم، من شر ما خلق وذرأ وبرأ، ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره، ومن شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته، إن ربي على صراط مستقيم.
ومنها: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، لا حول ولا قوة إلا بالله، أعلم أن الله على كل شيء قدير، وأن الله قد أحاط بكل شيء علما ، وأحصى كل شيء عددا، اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي، وشر الشيطان وشركه، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم.
وإن شاء قال: تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو، إلهي وإله كل شيء، واعتصمت بربي ورب كل شيء، وتوكلت على الحي الذي لا يموت، واستدفعت الشر بلا حول ولا قوة إلا بالله، حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الرب من العباد، حسبي الخالق من المخلوق، حسبي الرازق من المرزوق، حسبي الذي هو حسبي، حسبي الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه، حسبي الله وكفى، سمع الله من دعا، ليس وراء الله مرمى، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.
ومن جرب هذه الدعوات والعوذ، عرف مقدار منفعتها، وشدة الحاجة إليها، وهي تمنع وصول أثر العائن، وتدفعه بعد وصوله بحسب قوة إيمان قائلها، وقوة نفسه، واستعداده، وقوة توكله وثبات قلبه، فإنها سلاح، والسلاح بضاربه. انتهى.

رجاء نشر البحث أو طبعه وتوزيعة عسى الله أن ينفع به والدال على الخير كفاعله وأسأل الله العظيم أن يجعل هذا البحث نافع لى ولأخوانى الملسمين والمسلمات وأن يشفي كل محسود ومعيون وممسوس ومسحور وقانا وعافانا الله وإياكم من الحسد والحاسدين والعائنين اللهم أمين 

بحث جمع وترتيب وتنسيق إسلام الحسيني (أبو إسلام السلفي المصري) بتصرف

 

أهم مراجعي في البحث:

1- ما صح من كتب السنة

2- فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين (مراجعة وتحقيق وتقديم الإمام بن باز رحمة الله)

3- الرقية الشرعية في علاج السحر والحسد والمس الشيطاني للشيخ سعد يوسف أبو عزيز

4- فتح الحق المبين في أحكام رقى الصرع والسحر والعين

5- الحصن الواقي للشيخ عبد الله السدحان

6- كيف تعالج مريضك بالرقيه الشرعية للشيخ عبد الله السدحان

7- قواعد الرقية الشرعية للشيخ عبد الله السدحان

8- النوازل في الرقية الشرعية للدكتوره ميثاء بنت عواد الشمري

9- فتاوي كبار العلماء ك (الألباني، بن باز، العثيمين، الوادعي، صالح آل الشيخ، الفوزان، عبد المحسن العباد، اللجنه الدائمة)

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *